غلاء المعيشة ..حكومة العثماني تركت المواطن المغربي يواجه ظروفا دراماتيكية

هبة بريس _ ع عياش

لا حديث بين المغاربة سوى عن موجة الغلاء التي عصفت بالأسواق المغربية خلال الأشهرالأخيرة حيث طالت مجموعة من المواد الغدائية الأساسية.

الغلاء الفاحش والغير المبرر ارهق الاسر المغرببة التي باتث عاجزة عن اقتناء مواد غذائية تعتبر ضرورية وغير وارد اطلاقا التعامل معها بمنطق ” هامش الربح ”

وفي هذا الشق ، قال المحلل السياسي، عمر الشرقاوي، أنه وبدون سابق إنذار وفي غياب أي تفسير رسمي عرفت العديد من مواد الاستهلاكية ارتفاعا ملحوظا في اسعارها، ويتعلق الأمر أساسا بزيادة في أثمان الدقيق، وزيت المائدة، والكثير من مواد البناء والتي سجلت معظمها قفزة هائلة في الأسعار، دون أن تبادر الشركات المعنية أو الحكومة إلى بسط أي تبرير، أو تفسير توضح للمواطن المثقل بنفقات لا حدود لها الأسباب التي تقف وراء رفع الأسعار بهذا الشكل.

وأفاد الشرقاوي في تدوينة نشرها على صفحته بموقع “فيسبوك”، أن من المؤسف في الأمر أن حكومة العثماني تركت المواطن المغربي يواجه ظروفا دراماتيكية مع تغول الأسعار وكأنها غير معنية.

وأشار إلى أن الحكومة قابلت هذا الارتفاع الصاروخي بالتراخي في تبني أي دور مسؤول وكأن الزيادة في الأثمان في الزمن الانتخابي قدر لا مفر منه أو على الأقل لا يتطلب منها أي مجهود تواصلي لتفسيره، فاكتفت بموقف الصامت الذي لا ينسب له قول أو فعل.

وتابع”انتظر المغاربة طويلا لترتدي المندوبية السامية للتخطيط عباءة الحكومة وتوضح، في مذكرتها الشهرية، أن هذا الارتفاع يعزى إلى تعاقب سنتين من الجفاف على التوالي، وكذلك لارتفاع أسعار المواد الخام الزراعية في السوق الدولية”.

واسترسل قائلا “أن تكون “حكومة تصريف أعمال” يعني أن تتابع الحكومة أساسيات شؤون البلاد في لحظة الانتقال بين الحكومات التي قد تتحول الى مرحلة لتهريب القرارات والسياسات”.

وأكد أن الواقع أنه ليس لدى المواطن من “أساسيات” أكثر إلحاحاً من تأمين استقرار أسعار المواد الغدائية وتأمين خدماته الاجتماعية، الى حين تحمل الحكومة الجديدة لمسؤولياتها الدستورية والسياسية. فلا يوجد في الدستور ما يمنع حكومة تصريف الأعمال التي لا زال يرأسها حزب العدالة والتنمية من الاجتماع أو اتخاذ قرارات تحافظ على مصالح المواطن بحجة أن الحكومة انتهت صلاحياتها، فالبلاد لاتحتمل الفراغ الحكومي في ظل الظروف غير الطبيعية التي نمر فيها بسبب كوفيد 19.

وأشار إلى أنه ثمة فرق كبير بين تحمل رئيس الحكومة المسؤولية في مرحلة تصريف الأعمال حتى اللحظة الأخيرة، وبين سلوك لا مسؤول يوحي بأن حكومة العثماني تبخرت في الهواء، بسبب غضبة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية من نتائج صناديق الاقتراع التي أدخلته في غيبوبة ارادية ونسي أنه لا زال يملك مفاتيح الحكومة الى حين تعيين الملك للحكومة المقبلة.

وختم الشرقاوي قوله ” ان محاولة حكومة تصريف الأمور الجارية تجاهل ما يتخذ من قرارات مشينة تمس بالقدرة الشرائية للمواطن، ومحاولة الصاق قرارات آخر ساعة بحكومة لم تعين بعد، لا يعدو أن يكون حالة من الانكار للمسؤولية الدستورية والسياسية الملقاة على عاتق السيد العثماني الذي فضل انهاء ولايته بأسوء ما يمكن أن يفعله المسؤول السياسي وهو اشعال النار في جيب المواطن بمزيد من لهب الاسعار ”

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. و ما دور مجالس الرقابة ؟و الداخلية اللتي يجب أن تلعب دورها في عملية المراقبة لإقرار القانون؟؟بكل صراحة تحليل ضعيف للغاية و يبعد المسؤوليات عن أصحاب المسؤوليات …

  2. للأسف كنت أظن فقط هسبريس منحازة إلى بعض الأطراف… خاب ظني يا هبةبرس.. انا لست متحزبا ولكن أظن من الشفافية الإعلامية قول الحقيقة.. الحكومة الجديدة هي 80 ٪من القديمة ومعيشة المغاربة اغلبها الفلاحة ومشتقاتها والصيد البحري.. أظن الرسالة واضحة.. شكرا على النشر إذا قبل هذا النقد على كل حال

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وما علاقة العثماني في ارتفاع الاثمنة في السوق الدولية إنكم جريدة متحيزة
    انا في فرنسا الغاز ارتفاع بنسبة 15% عليكم العثماني هو المسؤول

  4. أتحداك أيها الشرقاوي أن تخرج بتحليل تلقي فيه المسؤولية على ولي نعمتك أخنوش. قالها المغاربة قديما “طاحت الصمعة علقوا الحجام”.

  5. كل هذه زيادة في الأسعار أصحابها في هذه الحكومة الجديدة وأرجو احترام مشاعر قرأ هذه الجريدة الاكترونية والفهم يفهم

  6. لان مؤسسات الدولة نائمة تتبع دائما سياسة الشماعة وتعلق اللوم على الطرف الاظعف وكأن هاؤلاء المئات من المسؤولين الذين يتقاضون اجورا سمينة ولا يعملون تقريبا ليس لهم اي دور إلا تكديس الأموال والبحث عن المناصب

  7. صدقت, السيد جمال….لا علاقة السيد العثماني و الحكومة في الزيادة ,لأنها لا تدعم تلك المواد….التاجر يبيع حسب الطلب و العرض….بأي قانون ستتدخل السلطة في تحديد الأثمان..؟ أفيدونا , يرحمكم الله….

  8. عار وعار ثم عار عليكم وعلى من اتيتم به ليحلل لكم واقعا تحملون فيه العثماني مسؤولية لا علاقة له به وكأننا ننتظر جنة بعد رحيله كفاكم تضليلا واستغباء لعقول المغاربة فيدل تنوير المغاربة تعملون على استحمل هم بهذا الشكل عيب والله

  9. ننتظر بفارغ تولي اخنوش مقاليد الحكم حتى تنخفظ الاتمان وخاصة المحروقات والزيادة في الأجور وفتح اوراش التشغيل لامتصاص البطالة وتقليص المواعيد الطبية ووووووووو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق