اتفاقية خاصة بين نقابة ”مخاريق“ والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة

هبة بريس _ الرباط

وقّع الأمين العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل الميلودي مخاريق ورئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة البروفسور رضوان السملالي، اتفاقية شراكة وتعاون بمقر الجمعية بالدارالبيضاء، مساء الثلاثاء 28 شتنبر 2021 ، تتمحور حول أربعة نقاط رئيسية .

ويهم المحور الأول، التزام المصحات الخاصة، المعنية بهذه الاتفاقية والتي تقرر الانخراط في تفعيل مضامينها، بتقديم علاجات ذات جودة للأجراء والمستخدمين في احترام للتعريفة المرجعية الوطنية، على أن تشكل الخدمات الأخرى التي لا تشملها هذه التعريفة موضوع ملاحق خاصة بهذه الاتفاقية.

أما المحور الثاني، فيهم التزام التعاضديات المسيرة من طرف ممثلي نقابة الاتحاد المغربي للشغل باحترام حق منخرطيها في اختيار الطبيب المعالج، بينما يهم المحور الثالث، تسوية التعاضديات لملفات التعويض عن مصاريف العلاج داخل آجال معقولة مع تشكيل لجنة للمتابعة تقوم بدراسة الملفات المقدمة.

المحور الرابع، يخص تسطير برنامج خاص بالكشف المبكر عن الأمراض والتواصل الصحي بالمقاولات، من خلال برمجة حملات منظمة لتحقيق هذه الغاية، يتم خلالها القيام بفحوصات متعددة للكشف عن الأمراض المختلفة والسرطانات … الخ، إلى جانب التوعية الصحية بأهمية الوقاية الصحية من الأمراض والحفاظ على السلامة الذاتية والجماعية داخل الفضاءات المهنية، بشكل مباشر أو من خلال منشورات ومطويات ومختلف وسائل التواصل المتوفرة.

و حضر حفل التوقيع عدد من مسؤولي التعاضديات الممثلين لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، ويتعلق الأمر بكل من آمال العمري نائبة رئيس الصندوق العاضدي المهني المغربي، و ميلود معصيد رئيس تعاضدية “كنوبس” و التعاضدية العامة للتربية الوطنية، بوشعيب علوش رئيس الصندوق التعاضدي للضمان الاجتماعي ( تعاضدية ليديك )، مريم سماوي مديرة تعاضدية العمل الاجتماعي رفقة المستشار بذات التعاضدية عبد المجيد الخطابي، إلى جانب العلوي عبد العزيز مدير الصندوق التعاضدي المهني المغربي، فضلا عن ممثلي الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة في شخص كاتبها العام الدكتور عبد الفتاح التدلاوي، ومديرة الجمعية السيدة سميرة خلو، وكذا فاطمة الزهراء السملالي مسؤولة العلاقات العامة بمجموعة أونكوراد.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اتحدث عن اخي يعمل كتقني بالمستشفى الجهوي ببني ملال. مصاب بمرض خبيث في بعض أعضائه. لم ينفع انتمائه الى وزارة الصحة من أنياب المؤسسات الصحية الخصوصية التي لا تعرف الا الفلوس وتسليم الفاتورة. فرغم كونه منخراطا في التعاضدية فإن مستحقات الفدوصات و الراديو والتشريح مكلفة جدا بالنسبة اليه. اتمنى ان تكون الاتفاقية المبرمة فاتحة خير عليه وعلى جميع المرضى المنخرطين.
    بناء على توصيات الطبيب المتتبع لمرضه ذهبنا الى المستشفى الجهوي لاجراء coloscopie لكن المستشفى الجهوي لايجري هذه العملية فتمت احالتنا على القطاع الخاص..
    من ليس لديه فلوسا فليمت مهموما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق