فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس

هبة بريس - وكالات

قررت باريس تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس ردا على “رفض” الدول الثلاث إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها، وفق ما أعلن الناطق باسم الحكومة غابريال أتال، الثلاثاء.

وقال في تصريحات عبر إذاعة “أوروبا1”: “إنه قرار جذري وغير مسبوق لكنه كان ضروريا لأن هذه الدول لا تقبل باستعادة رعايا لا نريدهم ولا يمكننا إبقاؤهم في فرنسا”.

وأكد أن مواقف الدول الثلاث “تبطئ فعالية” عمليات الترحيل من الأراضي الفرنسية عند صدور قرارات في هذا الصدد.

وتابع: “حصل حوار ثم وجهت تهديدات. اليوم ننفّذ التهديد”.

وأشار إلى زيارات أجراها رئيس الوزراء جان كاستيكس وأعضاء من حكومته إلى الدول الثلاث لمناقشة المسألة والى اجتماعات عقدت مع سفرائها قائلا: “عندما لا يتحرّك ملف ما بعد فترة معينة، علينا تطبيق القوانين”.

ولدى سؤاله عن مدة تطبيق الإجراءات الجديدة، لفت أتال إلى أنها “تقررت قبل بضعة أسابيع” و”ستطبّق” بهدف “الضغط على الدول المعنية لتغيير سياساتها والموافقة على إصدار هذه التصاريح القنصلية”.

وأضاف: “نرغب بأن يقوم رد الفعل على التعاون الإضافي مع فرنسا لنتمكن من تطبيق قوانين الهجرة الموجودة عندنا”.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. الى متى سنبقى تحت رحمة ماما فرنسا واملاءاتها وشروطها المصحوب بنهب الثرواث والاطر كان الكفاءات العالية.؟؟؟حبدا لو تم التخلص من الثقافة الفرنسية بجميع اشكالها واعتبارها كمستعمر سابق يساهم الى حد كبير في عرقلة التنمية والازدهار ..مع قطع الصلة حتى باللغة الفرنسية القيمة وتعويضها بالانجليزية.

  2. تمتلك فرنسا رابع احتياطي عالمي من الذهب يقدر بـ 2436 طن بما قيمته 111.8 مليار دولار
    رغم عدم وجود منجم واحد على أراضيها!
    بينما لا تمتلك مالي أي احتياطي من الذهب
    رغم أنه يوجد بها 860 منجم من الذهب
    وتنتج 50 طن سنويا!
    ثم تدعي فرنسا أنها في مالي لمحاربة الإرهاب!
    فمن الارهابي؟!

  3. فرنسا هي التي تحتاج لنا. نحن لا نحتاج لها في شيء. إذا انسحب منها باحثون و مهندسون و قطعنا مع لغتها الميتة فإنها ستدخل مرحلة الاحتضار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق