انزعج وتوتر..لعمامرة آخر من أُخبر بقرار غلق الأجواء على الطائرات المغربية

هبة بريس _ الرباط

يبدو أن عنتريات رمطان لعمامرة في ترويج الأسطوانة المشروخة واللعب على وتر شعارات حقوق الشعوب في تقرير المصير اصطدمت هذه المرة بحقيقة مرة مفادها أن من يسمي نفسه رئيس الدبلوماسية الجزائرية لا يعدو كونه مجرد رقم تلعبه المؤسسة العسكرية الحاكم الفعلي بالجزائر.

مناسبة الحديث ، ما كشفت عنه صحيفة “مغرب انتلجنس ” كون رمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية الجزائري قد وجد نفسه في وضع لا يحسد عليه، حين علم، كرجل عادي، بالقرار “الحربي” الذي اتخذه مجلس الأمن الأعلى في الجزائر، يوم الأربعاء 22 شتنبر 2021، القاضي بالإغلاق “الفوري” لمجالها الجوي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية.

المصدر ذاته أكد أن لعمامرة لم تتم استشارته أو إبلاغه مسبقا بقرار كبار المسؤولين في القيادة العسكرية للجيش الجزائري الذي اتخذوه في اجتماعهم مع رئيس الدولة عبد المجيد تبون او حتى طلب رأيه واستشارته ماجعل الرجل الذي كان في ذلك الوقت يتجول في نيويورك يحس بانزعاج كبير بدا عليه عند استقباله لمجموعة من ممثلي الدبلوماسية الاجانب على هامش اعمال الدورة 76 للجمعية العامة للامم المتحدة.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هذا يعكس بما لا يدع الشك طبيعة وواقع نظام الحكم بالجزاءر كما يعطي صورة واضحة عمن يملك سلطة القرار بالبلاد وايضا كيفية اتخاذ القرارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق