سلوى بشري … عندما تفبرك الصور للتشهير والإساءة في حق الشرفاء

هبة بريس _ يسير الإيحيائي _

تداولت بعض الصفحات الفايسبوكية صورا للقنصلة العامة بتراغونا “سلوى بشري” وهي رفقة شخص إسباني الجنسية، وفي محاولة خسيسة وبائسة تعمد الواقفون من وراء هذا المنشور تمويه الرأي العام الوطني بطريقة حقيرة وغير معقولة، وذلك بفبركة صورة جماعية في الأصل لإظهارها عبارة عن لقاء خاص جمع السيدة القنصلة العامة رفقة المشار إليه في الصورة أعلاه.

” هبة بريس” وكعادتها في إحقاق الحق ودفع الشبهات عن الأشخاص الذين أرادت بعض المعاول الهدامة ان تسيء لسمعتهم وكرامتهم بعيدا عن الواقع وإنما لحسابات شخصية، (هبة بريس) دخلت على خط هذه “الفضيحة المفترضة” ليتبين لها ان الصورة تعود لسنة 2020 خلال لقاء عمل جمع المعنية بالأمر وأحد المستثمرين الإسبان إضافة إلى صحفي إسباني ثم مدير “العربية للطيران” بكل من إسبانيا وفرنسا.

وليعلم هؤلاء المتربصون الذين سنصدمهم بالصورة الحقيقية علها تتكلم نيابة عن “سلوى بشري” وتوضح لكل متتبع هذه” الفضيحة الكبرى” التي تكلمت عنها صفحات العالم الأزرق على نطاق واسع، والحقيقة الضائعة عند مروجي الصورة ومفبركيها هو أنها كانت في إطار لقاء عمل واستلام عدد كبير من الكراسي المتحركة ليستفيذ منها ذوي الإحتياجات الخاصة في المغرب إضافة إلى كمية كبيرة من الحفاظات التي سيستفيذ منها المسنين في المغرب.

ويعرف على السيدة القنصلة العامة”سلوى بشري” طموحها الكبير ومبادراتها النبيلة في خدمة الجالية المغربية خارج الوطن وداخله، إضافة إلى تجربتها وكفاءتها في تدبير العمل القنصلي والرقي به إلتزاما بالتوصيات الملكية السامية والعطف المولي الذي خص به أفراد جاليتنا بالخارج

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هده الإشاعات خير دليل على الكفاءة المشهود بها للسيدة القنصل سلوى بشري.
    في عدم استطاعتهم ان يضربوها في شرف مهنتها، التجأوا لهده المحاولة الرخيصة الدنيئة لضربها في شرفها و حريتها.
    حسبنا الله و نعم الوكيل في من يقدف الناس بغير حق.اصبحنا نحلل و نحرم ، و نتدخل فيما لا يعنينا،
    القنصل او اي موضف يحاسب على سوء تأديته لمهنته، لا عن حياته خارج وقت عمله، رغم السيدة القنصل اوقات عملها اكتر من راحتها و نحن نشهد لها بدلك و كل من لجأ إليها يعرف دلك.
    من منا يحب أن تشار اليه أصابع الاتهام او التدخل في حياته،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق