“مي السعدية”.. من التشرد إلى الاستغلال ومطالب بتدخل الحموشي والجمعيات

هبة بريس - الرباط

استنكار واسع وتنديد كبير، ذاك الذي عبر عنه عدد من النشطاء المغاربة، بسبب استغلال سيدة مسنة للاستفادة من أرباح “اليوتيب”.

“مي السعدية” بطلة قناة “مي السعدية وسارة”، وهي سيدة مسنة كانت تعاني التشرد بعد تخلي عائلتها عنها، قبل أن تدخل شابة على الخط وتعلن تكفلها بها، عبر لقاءات مكثفة في عدد من المنابر الإعلامية.

مباشرة بعدما فتحت باب بيتها لها، فتحت الشابة سارة قناة على موقع “يوتيب” تحت اسم “مي السعدية”، وشرعت في تصوير ونشر عشرات الفيديوهات و”اللايفات” يوميا ونشرها، مسجلة أعداد مشاهدات كبيرة وأرباح أكثر.

صاحبة القناة المذكورة، وحسب النشطاء، استغلت حاجة “مي السعدية” لبيت ورعاية لكبر سنها، لتستغل عفويتها وتعمد إلى تصويرها في ظروف ووضعيات مختلفة وطيلة ساعات اليوم لتجني من ورائها أرباحا طائلة.

وأمام هذا الوضع، طالب النشطاء، الجمعيات المعنية والسلطات المختصة، بالتدخل لصون كرامة وحفظ عرض “مي السعدية”، ومحاسبة صاحبة القناة التي استغلتها أبشع استغلال.

وفي هذا الصدد، عقلت الممثلة والمخرجة سناء عكرود قائلة : “شاهدت بالصدفة فيديوهات لهذه السيدة المسنة المسماة “مي السعدية” و اظن ان ابنتها هي من تقوم بتصويرها، يحز في نفسي رؤية ذاك الكم الهائل من التعب و الانزعاج و الحرج و عدم الراحة، الذي تعيشه هذه السيدة المسنة، تصويرها بشكل متواصل و رصد كل حركاتها و أكلها و شربها و تعبها و غضبها و عجزها و قلة حيلتها، لهو تعنيف في حق هذه السيدة و اهانة لكرامتها و انسانيتها، يتم استغلالها لرفع نسبة المشاهدة تماما كما يتم استغلال طفل.”

وأضافت “شعرت بانزعاج و حزن كبيرين لأجلها، ارجو من السلطات المعنية بالأمر التدخل لحماية هذه السيدة و تخليصها من الاضطهاد و التضييق على راحتها و حريتها و حقها في الهدوء و عيش حياة طبيعية بدون عدسات ترصد كل تحركاتها.”

واسترسلت بالقول “مي السعدية، تعنف و يصادر على حريتها و كرامتها الانسانية بحجة فيديوهات و تريندات سخيفة و لا أخلاقية.
المرجو التدخل لوقف هذه المهزلة و فرض قوانين تنظم هذا السوق الهمجي اللا إنساني الذي يسمى : تريند”

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫25 تعليقات

  1. لآ حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم مغرب بلد إسلامي محتشم وبلد الكرامة الإنسانية. ويقع فيه مثل هذه الافعال اللاخلاقية

  2. قلتم في البداية كانت تعاني من التشرد والحرمان والآن تقولون بان سيدة آستغلتها وفتحت قناة لتسترزق من ورائها هذا تناقض في الحكم ونحن من متتبعيها لقد احتضنتها السيدة المذكورة بعدما تخلت عليها الحكومة والمجتمع ككل وأنقدتها من التشرد وقامت بعنايتها في كل شيء وهذا بشهادتها هي نفسها لا ترون إلا الجانب المعفن مثل الذباب ولا ترون بأن هذه السيدة المحتضنة لها كانت الصدر الحنين لها والله لأنتم عالم غريب وحقود

  3. علاش مشنقدتهاش من التشرود وعلاش متحركاتش الجمعيات من قبل وعلاش الجمعيات مشفهاش منين كنت تدير لها هد السيدة الحفاضات الله ينعل لميحشم هدو جمعيات فين بغيين يدوها هدا لحسد لخلكم والكرهية لخلكم تهضرو نعود نقلها الله ينعل لميحشم

  4. لو كان ما تقوم به سارة في حق مي السعدية تعنيف فجميع المتشردين سيتمنون ان يعنفوا بهذه الطريقة!!! عنفتها لانها فتحت لها بيتها و آوتها في عز أزمة كورونا حيث رفض جيرانها و صديقاتها فتح ابوابهم و هي تستجديهم قصد الحماية من الأمطار الغزيرة. حسب قول السيدة المسنة كانت تبيت الليالي قرب العساسة ديال الليل!!!! فياله من استغلال.
    للإشارة فالمشاهدون من طلب من سارة فتح قناة لمساعدتها على تكاليف رعايتها لهذه السيدة وهي في كامل قواها العقلية، و عقلها عندو عقلو. اللي بقات فيه يديها لدارو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق