“عاملات الحمامات” يحتجن: “تقهرنا وغرقنا فالكريديات”

هبة بريس - البيضاء

مع استمرار إغلاق الحمامات عملا بقرار الحكومة لمنع تفشي فيروس كورونا، تتفاقم معاناة العاملين والعاملات بهذا القطاع، الاقتصادية والاجتماعية يوم بعد آخر.

ونظمت عدد من العاملات بالحمامات بمدينة الدار البيضاء، اليوم السبت، احتجاجا ضد قرار الإغلاق مطالبين الجهات المعنية بإصدار قرار يسمح له باستئناف أنشطتهم في أقرب الآجال.

وفي هذا الصدد، عبرت عدد من “الكسالات” عن معاناتهن بسبب قرار الحكومة، لافتين أنهن أغلبهن المعيلات الوحيدات لعشرات الأسر التي تواجه اليوم التشرد والجوع بسبب الإغلاق.

وأضافت أحد العاملات قائلة “تقهرنا بهاد القرار اللي طول، وغرقنا فالكريديات، وخاص الحكومة دير لينا شي حل باش تعتقنا وتعتق أولادنا وأسرنا”.

وتطالب مستخدمات الحمامات الحكومة بتعليق قرار الإغلاق واستئناف أنشطة عدد من القطاعات من ضمنها الحمامات، خصوصا بعد تراجع حصيلة الإصابات والوفيات وتحسن الوضعية الوبائية بالمملكة.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. انا مساندة معهن في تنظيم وقفات احتجاجية.حتى تستيقظ الحكومة الجديدة وتراعي لهذه الطبقة الكادحة والفقيرة وتسرع في فتح الحمامات .

  2. هناك بعض المدن سمحوا لهم بفتح الحمامات والحمدلله هن الآن يشتغلون وتحسنت اوضاعهن الاقتصادية.ونتمنى الحمامات الأخرى بفتحها.

  3. للقضاء على البطالة يجب فتح الحمامات لان الاحصائيات في هذآ المهام رفعت من مستوى الاقتصادي بالمغرب اكثر.ولكم الدراسات الاقتصادية في ذالك..

  4. إن هذه الفئة المستهدفة من اجل مصلحة الاقتصاد الوطني والطبقة الهشة ينبغي على الحكومة الجديدة ان تراعي لمصالحهن لفك ديونهن

  5. في اعتقادي الشخصي أنها كارثة كبرى لغلق الحمامات وهي المسبب الرئيسي للتشرد وتفشي البطالة والتشرد والمجاعة لهذا يجب على الحكومة الجديدة تأخذ قرار صائب تجاه هؤلاء.

  6. نحن لا نطالب من الحكومة الجديدة . مطالب صعبة ولكن كل ما في الأمر هو فتح لنا الحمامات . لأنه مصدر معيشتنا اليومي وقوت ابنائنا ولكم واسع النظر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق