أكادير : قضية ” المرأة الحديدية” تعرف منعطفا صعبا بعد إحتجاج دفاعها على إختفاء ” وثائق”

ع اللطيف بركة : هبة بريس

عرفت قضية ” المرأة الحديدية” المعتقلة إحتياطيا قرابة 19 شهر، بسجن أيت ملول، منعطفا صعبا، بعد إحتجاج دفاعها خلال جلسة محاكمتها التي جرت قبل يومين، بسبب إختفاء ” وثائق ” مهمة من ملف محاكمتها بإستئنافية أكادير .

وشهدت جلسة محاكمتها إحتقان كبير بين دفاعها والهيئة القضائية، بعد رفض المحكمة جميع الدفوعات ، من بينها طلب إجراء خبرة محاسباتية للوقوف على حقيقة تورطها في اختلاس أموال الشركة التي كانت تعمل لديها، وهو ما اعتبره دفاعها انه يتعارض مع قرار محكمة النقض التي تؤكد على إلزامية الخبرة في القضايا المالية .

والخطير في القضية هو إحتجاج دفاع المرأة المسنة، عن إختفاء حوالي 36 شيك بنكي من ملفها، بعد رفض الهيئة منح الوثائق والشيكات للدفاع للاطلاع عليها والرد على الأسئلة التي وجهت الى المتهمة خلال الجلسة التي دامت أزيد من ستة ساعات رغم حالتها الصحية .

واثار اختفاء الشيكات استغراب الدفاع خصوصا انها قدمت كدليل من المشتكي مسير الشركة في اتهامه لمشغلته ب ” الاختلاس وخيانة الأمانة والتزوير” واعتبر الدفاع أن عدم تمكينه من الوثائق، غايته ” تضليل العدالة” خصوصا بعد تأكيدهم في الجلسة أن تلك الشيكات قد إطلعت عليهم الفرقة الوطنية للشرطة خلال مراحل التحقيق في الملف، وأنها تحمل توقيع الممثل القانوني للشركة .

وقدم دفاع ” المرأة الحديدية” حجج ووثائق تكشف عن تأسيس شركات وهمية ومستنسخة، بعضها مستخرج من مؤسسات الدولة من ضمنها المكتب المغربي لحماية الملكية الصناعية والتجارية، ونسخا من السجل التجاري.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق