حي السلام غرب سطات عنوان للفوضى في زمن كورونا

محمد منفلوطي_هبة بريس

غير بعيد عن مقر المقاطعة الحضرية السادسة بسطات، تفرخت العديد من الأسواق العشوائية لباعة جائلين وسط تجمعات واقامات سكنية حتى مسجد سلطانة لم يسلم من تلك الفوضى، ناهيك عن انعدام التدابير الاحترازية وعدم الالتزام بأوقات اغلاق المحلات أمام أعين السلطات، ضمن مشاهد تنذر بالكارثة في زمن الكورونا، إذ باتت الفوضى هي العنوان الأبرز الذي يؤثت المشهد بهذا الحي الذي يضم كثافة سكانية لا يستهان بها.

وقد طالب العديد من المواطنين ونشطاء التواصل الاجتماعي الجهات المعنية وعلى رأسها قائد المقاطعة الحضرية السادسة بضرورة التحرك لوضع حد لحالة الفوضى والاكتظاظ والاحتكاك التي من شأنها أن تنسف المجهودات التي تبدلها السطات الاقليمية بالمدينة بتعليمات من عامل الإقليم الذي حث في جميع اجتماعاته على تنفيذ وتفعيل كافة الإجراءات المتخذة على الصعيد الوطني للحد من آثار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وتجنب انتشار العدوى بين المواطنين.

مشاهد وصور تأتي من قلب هذا الحي، تبين بالملوس حالة الفوضى والاكتظاظ للعشرات من المواطنين وهم يتبضعون وسط تفريخ مهول لعربات الخضراوات كأن ليس في الأمر شيء، ناهيك عن حالة عدم الالتزام بالتدابير الاحترازية اذ أن معظم المحلات التجارية تبقى مفتوحة إلى ساعات متأخرة من الليل في الوقت الذي يطلب فيه من أرباب المقاهي والمتاجر والمواطنين بالساحات العمومية بوسط المدينة بضرورة اخلائها والعمل على اغلاقها في وجوههم.

فهل سيتحرك قائد المقاطعة المذكورة رفقة معاونيه لشن حملة منسقة لتطهير الحي من مختلف بؤر التلوث البيئي والتجمعات العشوائية لعربات الجر والخضروات، والنزول ميدانيا لضبط المخالفين ممن لم يلتزموا بموعد اغلاق المحلات…نداءات عاجلة أطلقها العديد من رواد التواصل الاجتماعي مطالبين بوضع حد لهذا لمشكل قبل وقوع الكارثة.

ويشار، أن عامل إقليم سطات ومنذ الاعلان عن حالة الطوارئ وهو يعقد اجتماعات متتالية تقييمية للوضع بالإقليم، دعا من خلالها السلطات العمومية إلى مواجهة كافة الممارسات اللاقانونية التي تستهدف أمن وسلامة المواطنين، وتعمل على الحد من انتشار عدوى فيروس كورونا، فهل ستلتقط المقاطعة السادسة الرسالة لتخليص الحي من فوضى الاكتظاظ في زمن التباعد

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق