حزن يخيم على الساحة في كلميم بعد وفاة السياسي بلفقيه في “الثلاثاء الأسود”

ع اللطيف بركة : هبة بريس

خيمت أجواء من الحزن في سماء إقليم كلميم وخصوصا منطقة قبيلة أيت باعمران، بعد وفاة السياسي المؤثر بالمنطقة ” عبد الوهاب بلفقيه” بطلق ناري على مستوى البطن، استدعت نقله الى المستشفى العسكري، والذي وافته المنية به متأثرا بالجروح التي خلفها الطلق الناري بواسطة بندقية صيد .

وقالت مصادر الجريدة أن أهالي ” بلفقيه” قد توجهوا صباح اليوم صوب المستشفى بعد علمهم بالواقعة ، بينما تحرك أنصاره بالمنطقة الى منزل عائلته لتقديم العزاء.

ولازال الرأي العام ينتظر بلاغ النيابة العامة بهذا الخصوص لإزالة مسلسل التكهنات، وسط مطالب لأهالي بلفقيه لاستجلاء حقيقة ما وقع صباح الثلاثاء الأسود.

وقالت مصادر الجريدة، أن المتوفي ” بلفقيه” قد تعرض مؤخرا إلى ضغوطات نفسية صعبة، لم يشهد لها مثيل في مساره السياسي.

فقد حاول جاهدا انتزاع رئاسة جهة كلميم واد نون، بعد حصوله على مقاعد كانت تخوله رئاسة المجلس، مع تحالف مع أحزاب أخرى بالمنطقة، لكن الطلقة الأولى كانت هي إقدام الامين العام للبام، بسحب التزكية من ” بلفقيه” في محاولة إرغامه التحالف مع التجمعية ” بوعيدة” وهو ما دفع بلفقيه من جديد البحث عن تحالفات أخرى، خصوصا بعد تقديمه لرفيقه ” أبودرار” الترشح، بعد إعادة مشاورات مع أحزاب أخرى من ضمنها الحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي وغيرها من الأحزاب التي حصلت على مقاعد بجهة كلميم واد نون.

وكانت جهة كلميم واد نون في السنوات الأخيرة قد عرفت مشاحنات و مواجهات بين عدد من تمثيلية الاحزاب بالمنطقة، وهو ما جعل مجلس الجهة يعرف ارتباك تعثرت بموجبه عدد من المشاريع بهذه الجهة الحيوية.

وتعددت الروايات الان في خلفيات وفاة بلفقيه، بين من ارجع الحادث الى انتحار بسبب حجم الضغوطات الممارسة، وملفات محاكمة بلفقيه، وبين من يقول أن هناك مواجهات وقعت في الساعات الاولى من صباح اليوم الثلاثاء الذي كان موعد تشكيل مجلس جهة كلميم واد نون، بسبب ترحال الاعضاء الفائزين بين جهات الصراع.

ويبقى بلاغ النيابة العامة وتحقيقات السلطات الامنية، هو السبيل لمعرفة حقيقة ما وقع صباح الثلاثاء الأسود.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق