جثمان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة يوارى الثرى في العاصمة الجزائر

هبة بريس _ الرباط

ووري جثمان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الثرى اليوم الأحد بمقبرة العالية في الضاحية الشرقية للعاصمة بالجزائر، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية يتقدمهم الرئيس عبد المجيد تبون والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة.

ونقل جثمان بوتفليقة في موكب جنائزي رسمي من مقر إقامته إلى مكان دفنه، بمربع الشهداء، إلى جانب الرؤساء السابقين وكبار المجاهدين في ثورة التحرير الكبرى.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية أول أمس الجمعة وفاة بوتفليقة، عن عمر ناهز 84 عاما.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. سؤال يحير لماذا لم يتم دفنه بمقبرة الشهداء بوجدة او قرب والده في مقبرة سيدي مختار …

  2. عاش الملك فهو سباقا للخير دائما فقام ببرقية التعازي والمواساة إلى الرئيس الجديد الجزائر بوفاة الفقيد عبد العزيز بوتفليقة.رحمه الله واسكنه فيسح جناته إن لله وإن إليه راجعون.

  3. لاعزاء في الشامتين
    المرجو من الروح الندسة أن يخبر من سبقوه الى الدار الآخرة من حكام جارة السوء أن الصحراء المغربية تحررت رمالها من دسائسهم التي تركوها وراءهم .وأملي أن يفهم رئيس جارة السوء اللعبة ويرجع إلى صوابه قبل أن يرحل هو الآخر وغي قلبه غصة من طرف رمال صحراءنا الحبيبة

  4. رحم الله الرجل.
    وضعه الشعب فوق رأسه، فأبى ووضع نفسه تحت أقدامه.
    الهم أهله الصبر والسلوان.

  5. إن المغرب بلد الحرية والتسامح والسلام والقلب الكبير ولايحاسب أحدا وهذا دليل على ملكنا الغالي نصره الله عند سماعه الخبر ارسل مباشرة برقية تعزية بوفاة الفقيد عبد العزيز بوتفليقة رحمة الله عليه.

  6. إن الروابط التي كانت تجمعنا مع الجزائر كانت روابط قوية ولكن عندما دخل النظام الجزائري أفسد هذه العلاقات. ومع ذلك لم نحقد .وعندما سمعنا بهذا الخبر المؤسف تمزقت قلوبنا بوفاته فرحمه الله واسكنه فيسح جناته يارب.

  7. إن الراحل ترعرعة وتربى وانشأة دراسته في مدينة وجدة .لولا مرضه لسير الحكومة الرئاسية للجزاير في أحسن مايرام . اقتصاديا واجتماعيا ولكن خانه المرض والأن الموت

  8. كان على الدولة الجزائرية ان تقوم بدفنه في مسقط رأسه بوجدة . ولكن هدفهم المشاكل بابها طرق.

  9. إن الحقد والكره والعدوانية التي تملؤ قلب النظام الجزائري تجاه المغرب لايعد ولايحصى هذاغ ماجعلهم يدفن في الجزائر وليس في المغرب .

  10. لقد ترك من ورائه الظلم والحكرة والعنصرية وغيرها وذهبت معه الحقيقة . إن لله وإن إليه راجعون.

  11. إن لله وإن إليه راجعون حسبي الله ونعم الوكيل فيهم الله يسامح له ويغفر له ويصبر اهله الصبر والسلوان ((كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال الاكرام ).

  12. ارجوا من المسؤولين عن هذا الموقع ان يطلوا علينا بالاخبار التي تهمنا. وتكون عندهم شيء من النخوة والكرامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق