حماية المستهلك تستنكر الزيادات الصاروخية في أسعار مواد البناء

هبة بريس _ الرباط

استنكرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك الزيادات في مواد البناء واصفة ذلك، بـ”الالتهاب الصاروخي” في جميع السلع.

وأدانت “الجامعة” هذه الزيادات في عدة مواد، من قبيل الزجاج والألمنيوم ومواد أخرى، بنسب متفاوتة، خاصة في ظل الظروف التي يعيشها المغاربة بسبب جائحة “كوفيد-19″، وكذا في سياق انتخابات 8 شتنبر.

وأعربت الجامعة من خلال بلاغها عن أملها في أن تعرف تشكيلة الحكومة المرتقبة وزارة تعنى بالاستهلاك وحماية المستهلك.

وأدانت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، الزيادة التي طالت “الزجاج الذي ارتفع سعره من 70 درهم للمتر المربع ٳلى 135 درهم، وزيادة بنسبة 23 بالماءة في ثمن مادة الالمنيوم و”pvc” و 10 بالمائة للسلع الأخرى

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. على الحكومة الجديدة ان تراعي لهذا القطاع وان تولي اهتماما به وكذا المستهلك.

  2. إن الجائحة لكوفيد 19 دمرت الاقتصاد الوطني والأن انتم تقومون بالزيادة الصاروخية اكواد البناء اين هي حقوق المستهلك؟؟؟؟

  3. إن لهذا الإرتفاع الساروخي في المواد البناء له مكاسب مالية وارباح كثيرة فهو منهج تقوم به الدولة من خلال اسهمها في كل القطاعات لرفع الضرائب ويبقى المستهلك البسيط هو من يؤدي الفواتير ……

  4. إن كل هذه الارتفاعات والزيادة في المواد البناء يؤديها المواطن البسيط فأين هي الحكومة الجديدة التي تمنع هذه المهزلة …

  5. السؤال المطروح هو:على من ستحسب هذه الزيادات هل على الحكومة المنتهية ام على الحكومة التي لم تولد بعد؟

  6. هذا هو التغير والاصلاح التي وعدتم بها المواطن واذا به يتفاجأ بهذا إرتفاع الصاروخي . وماذا تفسرنا ذالك؟؟؟؟؟

  7. لاندري الى أي حد ستصل الدولة بهذه الارتفاعات والزيادة سواء في مواد البناء أو التغذية او غيرها من هذه الزيادات لم يراعوا الفقير الذي لاحولة له ولا قوة الا بالله.

  8. الشركات الكبرى هم اللذين غير متضررين من هذه الزيادات. والمستهلك هو المتضرر الأكبر. فالارباح من ظهر المواطن البسيط .

  9. منح الوزراء المغادرون منحة أجرة عشرة أشهر من العمل بالإضافة إلى تقاعد دائم قريب من الأجرة الشهرية اتناء العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق