العثماني: الموقف الصارم للمغرب حال دون حدوث تطورات خطيرة في الصحراء

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بأن الوضع في الصحراء المغربية كان سيعرف تطورات جدية وأكثر خطورة، لولا صرامة الموقف المغربي، وتعاطيه بحزم مع القضية للدفاع عن وحدته الترابية.

وأضاف العثماني خلال كلمته في افتتاح المجلس الحكومي، صباح اليوم الخميس، بأن المنطقة العازلة يجب أن تبقى عازلة، دون اللجوء للخيار العسكري، وذلك بعد محاولة البوليساريو تغيير الوضع التاريخي والقانوني في منطقة البئر الحلو وتيفاريتي، وتابع القول “بلا ما نوصلو للجانب العسكري، هذه الجوانب من استقبال سفراء، أو تشييد مباني مرفوضة تماما، وتخالف الاتفاقيات، التي وقعت من قبل المغرب”.

وأشاد رئيس الحكومة ببرسالة الملك التحذيرية التي وجهها إلى الأمين العام للأم المتحدة “أنطونيو كوتيريس” وموقفه الحازم والقوي، تزامنا مع التحركات اليبلوماسية في كل الاتجاهات.

وفي نفس السياق، اعتبر العثماني أن مبادرة إعلام العيون، تعبر عن التلاحم القوي، بين كافة الأحزاب السياسية، وهذه رسالة قوية مفادها أن الشعب المغربي يعرف اختلافات كثيرة، ولكن هذه القضية توحد الجميع.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. يا سعادة الوزير الصحراء المغربية في اعيننا جميعا من طنجة الكبرى الى الكويرة العزيزة

  2. تحية طيبة لكل المغاربة الاحرار.كلنا جنود مجندين للدفاع عن اراضينا الصحراوية المغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى