مغارة مغربية تكشف أقدم الأدلة على بداية صنع الملابس

هبة بريس - وكالات

أعلن علماء اكتشاف مصنوعات يدوية في كهف في المغرب تعود إلى ما يصل إلى 120 ألف عام مضت وتشير إلى أن البشر كانوا يصنعون أدوات متخصصة من العظام ويسلخون الحيوانات ثم يستخدمون الأدوات لمعالجتها والحصول على الفراء والجلد.

وأضافوا أن الأدوات، التي عثر عليها في مغارة المهربين التي تبعد نحو 250 مترا عن ساحل المحيط الأطلسي في مدينة تمارة، هي أقدم دليل معروف على ما يبدو على صنع كساء في السجلات الأثرية.

وقالت إيميلي هاليت من معهد ماكس بلانك لعلوم تاريخ البشرية في ألمانيا وكبيرة الباحثين في الدراسة التي نشرت في دورية آي.ساينس “نفترض أن الملابس كانت أمرا متمما لانتشار جنسنا إلى مواطن باردة”.

وعثر العلماء على 62 أداة صُنعت من عظام الحيوانات ووجدوا أيضا علامات على عظام ثلاثة أنواع من آكلات اللحوم الصغيرة، هي الثعلب وابن آوى والقط البري، تشير إلى أن جلودها سُلخت للحصول على الفراء وليس اللحم. وتشير عظام ظباء ومواش برية إلى أن بشرة تلك الحيوانات ربما استُخدمت لصنع الجلود بينما أُكلت لحومها.

وقالت إلينور شيري عالمة الآثار من منظور التطور والتي شاركت في إعداد الدراسة وهي أيضا من معهد ماكس بلانك لعلوم تاريخ البشرية، إن “الملابس ابتكار بشري فريد”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق