سفير المغرب بجاكرتا يتفاعل مع وفاة ياسين الداودي” فيديو”

محمد منفلوطي منفلوطي/ طارق عبلا_ هبة بريس

تفاعل سفير المغرب بجاكرتا بأندونيسيا وديع بنعبد الله، مع خبر وفاة رئيس المجلس القروي لجماعة كيسر بسطات ياسين الداودي.

ونشر السفير المغربي، على الصفحة الرسمية على موقع السفارة على الفايسبوك نص التعزية باسمه وباسم كافة أعضاء الوفد الدبلوماسي بالسفارة معربا من خلالها بأشد عبارات الألم والحزن والمواساة في وفاة شخص كان يعمل دائما على ربط جسور جماعته القروية مع باقي المجالس المنتخبة سواء على المستوى الوطني أو الاقليمي أو العالمي، بحكم تقلده العديد من المناصب كنائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات من 2013 2021، ورئيس مجلس إدارة شركة التنمية المحلية أسواق كيسر.

ويذكر، أن جنازة الراحل ووريت الثرى أمس الأحد بمسقط رأسه بمنطقة أولاد سي بنداود جماعة كيسر، لحضور عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، و الوزير السابق للاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، ووفد كبير من برلمانيين يتقدمهم البرلماني محمد غياث، بالاظافة إلى سياسيين وفاعلين جمعويين واعلاميين وعموم ساكنة أولاد سي بنداود، في تشييع جنازة الراحل بمسقط رأسه بجماعة كيسر وسط هتافات وتكبيرات وتهليلات ودموع وبكاء وهيتيريا واغماءات، ومطالب بفتح التحقيقات حول ظروف وملابسات وفاة ياسين الداودي.

وكانت ساكنة جماعة كيسر التابعة للنفوذ الترابي لدائرة سطات، قد احتشدت منذ صباح أمس السبت بمحيط المقبرة وأمام منزل الفقيد، في انتظار وصول جنازته التي وصل في ساعة متأخرة من ليلة السبت الأحد، ليتم تشييع الجنازة في صباح اليوم الموالي.

وقد تجندت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية سطات، منذ الوهلة الأولى لتأمين محيط المكان، فيما ضرب طوق أمني بداخل مركز كيسر ومخارجها استعدادا لدفن جثمان رئيسها ياسين الداودي الذي قضى نحبه في حادثة سير بين المحمدية والرباط.

ويعتبر ياسين الداودي المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، من مهندسي التهيئة التي عرفها مركز كيسر القروي برؤية واضحة وبعد تبصري، اذ بدى المركز التجاري في حلة جديدة بفعل انطلاق مجموعة من المشاريع وتطوير الخدمات بالسوق الاسبوعي ” جمعة كيسر” بمواصفات عالية تستجيب للمعايير الصحية المعترف بها.

كما يعد الراحل رقما سياسيا صعبا بالمنطقة، بفضل حنكته وتجربته وكفاءته العلمية، جعلت منه رئيس جماعة قروية بامتياز، يشارك في المنتديات ويبرم الاتفاقيات والشراكات والتوأمات مع جماعات أخرى خارج أرض الوطن وبدول افريقية.

ياسين الداودي الذي فاز بمقعدين خلال الانتخابات الجهوية بجهة الدار البيضاء سطات، كان يأمل أن يحظى برئاسة مجلس الجهة.

خبر وفاته، نزل كالصاعقة على رؤوس ساكنة منطقة أولاد سي بنداود التي خرجت ليلا مطالبة بفتح تحقيق في ظروف وملابسات الوفاة، قبل أن يتدخل قائد سرية الدرك الملكي يونس طاليب، الذي انتقل رفقة معاونيه إلى قلب مركز كيسر، فاتحا حورا مع المحتجين، بعد أن أفلح في اقناعهم بالعودة إلى منازلهم واحترام التدابير الاحترازية والالتزام بفترة الحظر الليلي في مواجهة كورونا، وهو الحوار المباشر الذي تميز بالحرفية والمهنية، وتغليب المصلحة العامة، استجاب من خلاله المحتجون، ليغادروا المكان في هدوء…

لتبقى التحقيقات التي تتم تحت اشراف النيابة العامة المختصة كفيلة بالكشف عن ظروف وملابسات هذه الحادثة الأليمة.

الراحل محمد ياسين الداودي مهندس بشعبة الإلكتروميكانيك، حاصل على شهادة عليا تخصص هندسية شبكات نقل الطاقة الكهربائية، وشهادة عليا في تدبير الإدارة والمقاولات، وشغل منصب رئيس الجماعة الترابية كيسر للفترة الممتدة من 2009 إلى 2021، فضلا عن عضوية المجلس الإقليمي بسطات من 2009 إلى 2015، كما كان نائبا لرئيس المنظمة العالمية للجماعات الترابية، ونائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات من 2013 2021، ورئيس مجلس إدارة شركة التنمية المحلية أسواق كيسر.

هبة بريس واكبت تطورات هذا الحدث منذ الوهلة، واستقت مجموعة من الآراء لمواطنين ومواطنات ورأيهم حول الواقعة، قبل أن ترافق الموكب الجنائزي الذي تقدمه الوزير السابق محمد بوسعيد، بكاميرا الزميل طارق عبلا.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق