إستحقاقات 2021… محطة تاريخية عاقبت الفاسدين ولو بعد حين

ياسر الايحيائي - هبة بريس

كثيرة هي العبر التي يجب ان تستخلصها الأحزاب السياسية من العرس الإنتخابي الذي جرى يوم أمس لإختيار ممثلي الأمة داخل البرلمان ومجالس الجهات والجماعات الترابية، وكثيرة هي الآمال التي ينتظرها المغاربة من الحكومة والنخب الجديدة في ظل وضع صحي مقلق انعكس على حياتهم المعيشية لدرجة خطيرة سيما ذوي الدخل المحدود وأصحاب المقاولات الصغرى والأنشطة التجارية المتوسطة.

أكبر الخاسرين في هذه الإنتخابات ودون منازع هو حزب العدالة والتنمية الذي تصدع عقب فوزه في الولاية الثانية وتشكلت داخل منظومته أطياف وأحزاب داخلية شبهت ب”الخوارج” أنذاك وما عقب ذلك من تجاوزات وفضائح أخلاقية كان أبطالها أعضاء بارزين في حزب المصباح الذي إقتنع اليوم بما لا يدع مجالا للشك أن ولايته الأولى جاءت نتيجة الظروف الإقليمية التي مر بها المغرب كباقي الدول العربية إبان “الربيع العربي” أما ولايته الثانية فكانت بمثابة إمتحان وفرصة أخرى لتدارك إنعدام مردوديته في التسيير سيما بعد ان روج.على نطاق واسع شكواه وتباكيه من المظلومية والحرب التي قال أنه يتعرض لها من طرف الخصوم تارة ومن طرف جهات أخرى لم يسميها، لكن سرعان ما تفككت نظرية المؤامرة بالنسبة ل”بن كيران” وإخوانه وانتبه المغاربة قاطبة لأسطوانتهم المشروخة خلال الولاية الثانية وتحديدا عندما إستبذل “كبيرهم” بآخر قيل انه “طبيب نفسي”، هنا كانت الضربة القاضية التي قضمت ظهر الحزب وأفرزت تيارين أحدهم مواليا للعثماتي والآخر من مناهضيه وخلقت سلسلة من الإختلافات في أوساط قياديي الحزب لدرجة القطيعة ونشر الغسيل وكشف المستور.

ولعل مواقع التواصل الإجتماعي ما تزال تحتفظ في الأرشيف بعدد كبير من التراشقات والإنتقاذات، أضف إلى ذلك الفضائح الأخلاقية التي تورط فيها “ألبيجيديون” أصحاب القيم والمبادئ الإسلامية “المثالية” كالوزير الكهل الذي شوهد في احد الشوارع الباريسية رفقة شابة قيل أنها خطيبته، والبرلمانية الملتزمة داخل أرض الوطن، صاحبة الحجاب واللباس المحتشم التي تنزعه كلما سنحت الفرصة وظنت انها بعيدة عن الأنظار وعيون المتربصين.

اليوم أثبت المغاربة انهم اذكياء عكس ما تصور حزب “العدالة والتنمية” طيلة عشر سنوات عجاف لم يحقق فيها ولو الجزء البسيط من الوعود الكاذبة والخطابات التي ظل يرددها في حملاته الإنتخابية، ولم تسلم هذه الحملة الأخيرة من محاولات شبيهة لاستماتة الناخبين الذين لم يتوانوا ولو مرة واحدة في طرد قيادي الحزب ومناضليه في كل مدينة وقرية وزقاق، رغم الإستعدادات والخطط المدروسة كاستخدام دراجة هوائية في الحملة عوض سيارة “المرسيديس” الفاخرة ، وارتداء “القندورة” التي اطل بها رئيس الحكومة “العثماني” قبيل إنطلاق الحملة إلى ما هناك من حيل المكر والخداع التي لم تعد تنطلي ولو على بسطاء المغاربة في القرى النائية.

هزيمة مذوية وطرد غير مأسوف عليه أصاب مرشحي الحزب “الإسلامي” حتى في اهم معاقله الإنتخابية يأتي ليؤكد من جديد ان الشعب المغربي يعرف مصالحه جيدا ولو أنه لذغ من الجحر مرتين فذاك لا يعني انه سيلذغ مرات ومرات، فالعقاب كان آتيا لا محالة ونظرية المؤامرة لا بد لها أن تنتهي من خطابات حزب “العدالة والتنمية” دون رجعة.

ما رأيك؟
المجموع 27 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. المفسدين؟ للأمانة وزراء العدالة و التنمية لم يكونوا مفسدين بل تمت شيطنتهم و معروف لماذا..و نعلم أنكم تكرهونهم، كل عناوينكم تدل على ذلك.للإشارة لست أنتمي لأي حزب و لا أؤمن بهم أصلا. فقط مجرد ملاحظة.

  2. الكل يعرف ان الحكومات التي تسير دواليب السلطة في العالم ليست هي التي يختارها الشعب بل دائما هناك ما يسمى بالدولة العميقة اما التي يختارها الشعب فهي فقط مساحيق للتجميل وهاته الحكومات المنتخبة تنفد ما يملى عليها في غالب الاحيانالا في حالات استثنائية والتي لا تؤثر على مصالح قشدة المجتمع
    فاطمأنوا يا مغاربة فكلكم فائزون في الظاهر وحقيقة كلكم خاسرون الى ان يأذن لكم الله بفتاتهم

  3. بصراحة هذا لكتب هاذ المقال سفيه…. دبا تعرف شنو هو الفساد بعينو غير بلاتي… او كنتحداك تعطيني شي فساد داروه ناس العدالة و التنمية….

  4. ايتها الصحافة الخبزية. العدالة هزم وكان جيفة تمشطون فيها انيابكم ليل نهار. اريدكم ان تبقوا على جراتكم وتكتبوا كما كنتم تكتبون. ارونا صحافتكم في خنوش .

  5. لماذا تتدخلون في الحريات الفردية وتتهمون حزب العدالة والتنمية وتنسون الحصيلة المتواضعة والاستقرار والتقدم في جميع الميادين.فحين كان بنكيران في الحكومة اراد ان يكشف هن لائحة الموظفين الاشباح وبعدها عن المستفدين من كريمات ورخص الصيد في اعالي البحار ومقالع الرمال لكن تم انذاره وتراجع.اما الشعب فاهم من هم المفسدون والمقاطعة عن شراء بعض المنتوجات تترجم ذلك .كل الصحف لها حقد دفين عن حزب نزيه وشفاف اما ناهبي المال العام فلا حسيب ولا رقيب فوقهم.

  6. إستحقاقات 2021… محطة تاريخية عاقبت الفاسدين ولو بعد حين!!!!؟
    كلنا نعلم من المفسد و من المصلح في بلدنا هذا، ولو كان الفاسد و المفسد يعاقبون عندنا لما استطاعت منابر إعلامية مأجورة أن تبرز للسطح و تتبجح بمقالات مدفوعة الأجر مسبقا… !!!

  7. إستحقاقات 2021… محطة تاريخية عاقبت الفاسدين ولو بعد حين!!!!؟
    كلنا نعلم من المفسد و من المصلح في بلدنا هذا، ولو كان الفاسد و المفسد يعاقبون عندنا لما استطاعت منابر إعلامية مأجورة أن تبرز للسطح و تتبجح بمقالات مدفوعة الأجر مسبقا… !!!

  8. الفاسذين راه نجحو و من علامات الفساذ استغلال الاعلام لقلب الحقاىق
    انا لم بسبق لي التصويت لسبب بسيط ليس هناك محاسبة و الكل يعلم من نزل بالاموال الطاىلة في الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق