بعد محاولة اختطاف ناشطة في نيويورك.. واشنطن “تعاقب” عملاء للمخابرات الإيرانية

هبة بريس _ وكالات

أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، الجمعة، أربعة عملاء للمخابرات الإيرانية استهدفوا مواطنا أميركيا في الولايات المتحدة ومعارضين إيرانيين في بلدان أخرى في حملة واسعة النطاق لإسكات منتقدي النظام الإيراني.

وقال بيان للمكتب إن المسؤول الاستخباراتي الكبير، علي رضا شافروغي فرحاني، قاد شبكة خططت لاختطاف مواطن أميركي، وهو صحفي وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

وبحسب البيان فإن المؤامرة الفاشلة أدت إلى توجيه اتهامات بالتآمر للاختطاف وانتهاك العقوبات والاحتيال المصرفي والاحتيال الإلكتروني وغسيل الأموال لأعضاء الشبكة في أواخر يوليو.

وأظهرت العملية الدور الخبيث لجهاز الاستخبارات الإيراني في استهداف الإيرانيين في الخارج، بما في ذلك المحاولات لإعادة المنشقين إلى إيران، بحسب البيان.

ويقود فرحاني شبكة من عملاء المخابرات الإيرانية تضم محمود خزين، 42 عاما، وكيا صادقي، 35 عاماً، وأوميد نوري، 45 عاماً، تستهدف المعارضين الإيرانيين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والإمارات.

وخططت الشبكة لاختطاف الناشطة الإيرانية الأميركية المقيمة في مدينة نيويورك، مستعينة بخدمات محقق خاص لإجراء مراقبة على الضحية، كما قامت الشبكة بغسل الأموال من إيران إلى الولايات المتحدة لدفع ثمن هذه المراقبة.

وبحسب المكتب، عمل صادقي كنقطة اتصال أساسية للشبكة مع المحقق الخاص في الولايات المتحدة وبحث الخيارات المتاحة لاختطاف الضحية عبر زوارق سريعة من الطراز العسكري خارج مدينة نيويورك لنقلها إلى فنزويلا

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق