اليوم الثلاثاء.. المغرب يشرع في تلقيح التلاميذ ما بين 12 و17 سنة

هبة بريس

أشرف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وخالد آيت طالب وزير الصحة، اليوم الثلاثاء 31 غشت بثانوية دار السلام بالرباط، على إعطاء الإنطلاقة الرسمية لعملية تلقيح التلميذات والتلاميذ الذين يتراوح سنهم ما بين 12 و17 سنة.

وحسب بلاغ وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي فإن هذه العملية تندرج في إطار الحملة الوطنية للتلقيح التي أقرتها بلادنا لمكافحة جائحة كوفيد 19، وتحقيق المناعة الجماعية، حيث سيتم خلالها اعتماد استخدام لقاحي “سينوفارم” و “فايزر” وذلك بعد إعطاء اللجنة العلمية المكلفة بالاستراتيجية الوطنية للتلقيح الضوء الأخضر لاستعمالهما بالنسبة لهذه الفئة العمرية.

وأضاف بلاغ الوزارة أن هذه العملية تستهدف أزيد من 3 ملايين تلميذة وتلميذ، تشمل متمدرسي التعليم العمومي والخصوصي والتعليم العتيق ومدارس البعثات الأجنبية ومتدربي التكوين المهني الذين يتراوح سنهم بين 12و17 سنة مع التأكيد على أن هذه العملية مجانية وتطوعية وإختيارية ومشروطة بموافقة أولياء أمور المتعلمات والمتعلمين.

كما تتوزع عملية التلقيح، على مستوى 419 مركزا محدثا بالمؤسسات التعليمية إضافة إلى تعبئة وحدات متنقلة في العالم القروي علما بأن الوزارة والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية أعلنت عن اللائحة الكاملة لهذه المراكز عبر مواقعها الالكترونية وصفحاتها الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. نتمنى أن يكون التلقيح اختياري وليس اجباري وكذا من الآباء أن يتحملون مسؤوليتهم تجاه تلقيح ابنائهم من أجل حمايتهم من الفيروس القاتل اللهم ارفعه عنا يارب

  2. تشكراتنا الى صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وحفظه وكذالك إلى وزارة الصحة وكذا وزارة التربية والتعليم بمحافظة على سلامة ابنائنا وبناتنا فلابد أن يستجيب الاباء بتلقيح أبنائهم واللجوء إلى مراكز التلقيح من أجل حماية أبنائهم من الفيروس القاتل حتى لاتنتشر العدوى بين التلاميذ والأساتذة بصفة عامة

  3. إن التلقيح الأطفال ليس جريمة كما يعتقدون بعض الأشخاص وإنما هي حماية أبنائنا من هذآ الفيروس وكسبهم مناعة جماعية لهذا يجب على الآباء بأخذ أبنائهم الى أقرب مراكز التلقيح حتى يتمكنون إلى الدخول المدرسي من أجل ستة دراسية جيدة.

  4. سؤالي لماذا مسؤولية تلقيح الأطفال ترجع الى الآباء و الأمهات وليس لوزارة التربية والتعليم ؟؟؟ولماذا هو اجباري وليس اختياري ؟؟وهل هناك التزام من طرف الآباء بتلقيح أبنائهم؟؟؟ كل أسئلة موجهة إلى وزارة التربية والتعليم وكذا وزارة الصحة ولكم الشكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق