تحرك دبلوماسي موريتاني ل”رأب الصدع” بين الجزائر والمغرب

هبة بريس - الرباط

نقلت وسائل اعلام موريتانية، أن وزير الخارجية الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ أحمد أجرى أمس الإثنين، اتصالين هاتفيين مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامره والمغربي ناصر بوريطه.

وذكرت ذات المصادر، أن ولد الشيخ أحمد تطرق في الاتصالين لـ “العلاقات الثنائية المتميزة مع البلدين وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدان الثلاثة وللقضايا المغاربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

وأكدت أن وزير الخارجية عرض مساعي بلاده لـ ” رأب الصدع” و” إعادة المياه لمجاريها بين البلدين الشقيقين” بما يضمن استعادة أجواء الاخوة والتعاون “.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لانريد مصالحة مع العصابة الحاكمة في الجزائر.جرثومة هاته الجارة السوء أخطر من كورونا بسمها و حقدها الدفين.من الان فصاعدا،لانريد اي مسؤول مغربي يقدم يد مساعدة لهم في أي محنة.العصابة الحاكمة في الجزائر يستحيل ان يكونوا مسلمين.

  2. العصابة العسكرية الجزائرية لا يجب التعامل معها بلطف فهي متخوفة من المغرب ومن الشعب الجزائري الذي يطالب بدولة مدنية فهي بين المطرقة والسندان .
    فالجيش الجزائري منقسم الى قسمين الاول مؤيد للعصابة والثاني يعارض العصابة بكل سرية لان الثاني يؤيد الحراك ولا يستطيع الجهر بذالك لان اغلب عائلة الحراك هي في الجيش الجزائري .لهذا فاذا اقدمت الجزاءر على الحرب مع المغرب فسوف تكون نهاية العصابة العسكرية لان الشعب الجزائري الشقيق يريد التخلص من هذا الوباء السرطاني .
    وانا على يقين ان الجيش الجزائري الحر سوف ينقلب على العصابة اذا بدأت الحرب مع المغرب وسوف وسوف ينتصرالجيش المغربي والجيش الجزائري على العصابة وبالتالي سوف يعيش الشعبين المغربي والجزائري كاخوة الى ابد الا بدين ونبني معا مستقبلنا ومستقبل احفادنا ونعمل على بناء المغرب الكبير ونعيش سويا في الرخاء والهناء .
    انا متاكد ان العصابة لا تستطيع ان تقدم على الحرب مع المغرب لاسباب سالفة الذكر .

  3. نحن الشعب المغربي لا نريد أن تعود علاقتنا بالجزائر ما دام حكامها أعداء لنا. الجزائر نعتبرها و كأن بحر الأبيض المتوسط غطاها بالكامل و لا نسبح و لا نسطاد فيه. انتهى الكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق