وتحققت النبوءة في حزب العدالة والتنمية

 

بقلم نورالدين زاوش

جاء في كتاب “الجالية اليسارية المقيمة بحزب العدالة والتنمية” الذي نشرته سنة 2007م، الصفحة 198-199: “غيرنا طبيعة ملابسنا، وأنواع سياراتنا، وديكورات منازلنا، والمدارس التي يدرس فيها أبناؤنا الصغار، بالأموال التي نتقاضاها عن تمثيل المشروع “الإسلامي” في البرلمان، ولم نكتف بذلك، بل غيرنا أيضا طريقة كلامنا، وتسريحة شعرنا، وغيرنا أولوياتنا “الساذجة”، وأفكارنا “الثورية” التي كنا نعتقد صوابها عن “قلة” تجربة وحنكة”.

 

حتى وإن كانت الأفعال المذكورة في الفقرة أعلاه تبدو أنها مبنية للماضي؛ إلا أنها في الحقيقة تفيد الحاضر والمستقبل على سبيل الاستغراق، لتصدُق تنبؤات الكتاب الذي خصص له الإعلامي اللامع “مصطفى العلوي” صفحة كاملة على جريدته “الأسبوع الصحافي”، وقال عنه بأنه كتاب يشبه القنبلة على أساس أنه مؤلفَه كاتبٌ إقليمي سابق لحزب العدالة؛ وبالتالي فهو محيط بخبايا الأمور.

 

رغم أن السيد بنكيران خطب في أصحابه أمام الكاميرات قائلا: “جينا باش نحلو شوية المشاكل ديالنا، وتْحَسَّن أحوالنا المادية ما فيها باس”؛ إلا أن الكثيرين لم يعيروا الأمر ما يستحقه من عناية، من كثرة ما يخلط الزعيم الجد بالهزل والحقيقة بالوهم، ومن كثرة ما يرسم الحق في ثوب الباطل.

 

هكذا رفع الزعيم عن وزرائه وبرلمانييه وعمدائه حرج حل مشاكلهم وتحسن أحوالهم المادية؛ إلا أنه اشترط في ذلك أن يكون التحسن “شوية” ولا يزيد عنه؛ مخلفا بذلك مجموعة من علامات الاستفهام التي تستوجب الاستفسار والتوضيح:

1. إن الشرع الحنيف الذي يدّعي أصحاب “المشروع الإسلامي” اتباعه لا يقبل أنصاف الحلول، فإما أن يكون تحسن الأحوال المادية بتمثيل الشعب جائزا؛ وبالتالي لا يتقيد بشرط القلة، وإما أن يكون غير جائز، قياسا على “ما أسكر قليله فكثيره حرام”.

 

2. ليس هناك مقياس ثابت لقياس “شوية” التي ركز عليها السيد بنكيران، حتى يكون الشرط واضحا من الناحية العملية، بل إن مقدار “شوية” يختلف من شخص لآخر حسب الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها، ف”شوية” عند الوزراء مثلا، هي شيء كثير جدا ومبالغ فيه بالنسبة للعامة، في هذا الإطار اقتنى الوزير الأعجوبة “أمكراز” فيلا فخمة بمحاذاة شاطئ الهرهورة، واقتنى الوزير “نجيب بوليف” عقارا مساحته 380م، واقتنى الوزير مصطفى الخلفي فيلا ب600 مليون، وتضم مسبحا وحماما “بلْديا” واللائحة تطول.

 

3. إن خدعة الأيادي البيضاء، التي يحق لأصحابها أن يتمتعوا بزينة الله التي أخرجها لعباده والطيبات من الرزق، لم تعد تنطوي على أحد، خصوصا بعد انفجار قنبلة مصطفى الرميد، وزير العدل سابقا، ووزير حقوق الإنسان حاليا، ووزير التشغيل “أمكراز”، اللذان أكلا مال موظفيهما، واغتصبا حقوقهم سنوات طويلة.

 

لا يسعني في نهاية هذه الحلقة إلا أن أحيي عاليا السيد بنكيران، الذي بالكاد أصلح “الصالون والكوزينة وبيت النعاس”، كما أحييه على تواضعه حيث إنه لم ينتقل إلى السكن في مقر رئيس الحكومة؛ بل اكتفى ببيته المكتوب باسم زوجته المصون “لالة نبيلة” في حي الليمون، وبارك الله له في تلك الملايين التي كان يتقاضاها جراء عدوله عن تغيير سكنه.

ما رأيك؟
المجموع 45 آراء
9

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. وهل كان منتظرا من وزراء العدالة والتنمية الزهد في الحياة وأغلبهم جاؤوا من الطبقة الوسطى؟ حتى لو أراد أحدهم أن يعيش في مستوى الطبقة الشعبية فإنه سيحرج زملاءه ويظهر جشعهم .بكل بساطة هكذا نحن الكل يسعى الرفاهية والغنى بأسرع الطرق سواء كان من هذا الحزب أو ذاك فالمحيط وربما حتى الوسط العائلي يجبر الوزير أن يتغير.

  2. من حقهم ان يملكو ا ما شاءوافهم لهم دخل محترم من منهم الخاصة ،زايد تعويض البرلمان.
    مايهم المواطن هو ان تثبت له انهم مدوا أيديهم الى المال العام.

  3. ومع هذا وكل ما ذكر عن هذا الحزب الظالم اهله اكلي السحت الناكثين للعهود لا زالت طائفة من الشعب تصدقهم وتمشي خلفهم لان للثأثير الديني سحر على قصار العقول لا يمكن تجاوزه بسهولة ولا بد من عقلء هذا الشعب ان يبذلوا كل ما في وسعهم لاقناع هذه الفئة بعدم صوابية اختيارهم وبانهم مخدوعون وبسبب سذاجتهم ادى المواطنون ثمنا باهظا من اعمارهم وجهدهم ومستقبل ابنائهم

  4. مافهمتش هاد العقدة لي عند هاد الكاتب لي كايقولو على راسو صاحب نبوآت وفهاد التوقيت بالذات كيسحابو لمغاربة حمير
    واخا سيدي العدالة في شفارة إوا كون موضوعي ومنين تسالي من هاد اللونية، دون وهضرلنا عل الأحزاب الأخرى لي حكمت لمغرب من ٥٦ هضرلنا على ثروة أحرضان و عصمان و ليوسفي وهاد الجداد أخنوش لعنصر ….
    ولى ساهل غي الحيط لقصير

  5. حزب لا كرامة له، حزب،مذلول واذل،معه،المغاربة، كيف،لحزب يقول،بانه،حزب،اسلامي،و99 في الماءة،من،المغاربة مسلمون،سنيون،، فليذهب،الى مزبلة،التاريخ ولن،يقبله،المغاربة حتى،في،المعارضة،انها،الحقيقة،ياناس،

  6. مجرد تساؤلات. لماذا تكتب؟ أليس من أجل إصلاح أحوالك. لماذا تقوم في الصباح وتذهب إلى العمل أليس من أجل لقمة العيش ومن اجل غد افضل؟،،…

  7. انا لست متحزبا ولا أراهن عن أي حزب لكنني أراك أيها الكاتب أكثرت من اللوم والقدف في حق العادلة والتنمية ولم تتطاول ولوا بالقليل عن حزب آخر طبعا كلهم إصلاحيون وفقراء إلا العدالة والتنمية

  8. ياأخي من حقك أن تنتقد هدا الحزب ولو ان الطريقة لا تمت لأخلاق النقد الصحيح والبناء. ولكنك تدرك جيدا بأن الأحزاب المقترح للحقبة الاتية كما الأحزاب التي حكمت من قبل سرقت الشعب المغربي بطرق وأرقام خيالية ولمده طويلة. ولكنك لا تقول شيئا عنها؟؟؟؟
    ولهدا

  9. ما هذا إلا تحامل على الحزب، فمن قال إنهم لم يغيروا شيئا من واقع مزري كان يعيشه المغاربة،و ما ملف الأرامل و الطلبة و التلاميذ و أوليائهم بالمؤسسات إلا الشيء القليل.

  10. كنا نترجى في حزب النداله والتنمية أمل نهوض أمه اسلاميه لكنهم خانوا العهد واستحمروا الشعب. والمصيبة الكبرى جعلوا الدين مطيه.مثلهم كباقي الأحزاب السياسية الأخرى مؤجرة انتهازيه.
    كل الأحزاب السياسية لا تمثل الشعب

  11. من أجل هذا الهراء، جعل الله يوم القيامة لنعرف الحقيقة الضائعة الضائعة من زمان، فليعد كل منا ملفه وليحد لسانه ليجيب القهار عن كل لفظة فمايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد.
    هم ليسوا ملائكة ولا معصومون هم بشر يصيبون ويخطئون،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق