المعادن و المقالع بإفريقيا تسيل لعاب المهنيين عبر معرض خاص بالبيضاء

تعتبر القارة السمراء من بين أكثر مناطق العالم توفرا على المعادن و المقالع التي تشكل نسبا مهمة من الناتج القومي لمجموعة من البلدان ، خاصة أن هاته الثروات الباطنية يتم استغلالها بطرق تختلف من بلد لأخر و هو ما دفع المهنيين للم شمل شتاتهم عبر معرض خاص سينظم بالدار البيضاء.

و لهذا الغرض، سينظم المعرض الدولي للمعادن والمقالع دورته الخامسة من 17 إلى 19 شهر أبريل 2018 بالدار البيضاء ويعتبر هذا المعرض مناسبة ذات أهمية كبرى لرسم نظرة عامة حول القطاع والخطوط الكبرى لتطويره مستقبلا.

ويأتي تنظيم المعرض الدولي في دورته الخامسة وفق بلاغ توصلت هبة بريس بنسخى منه بمبادرة من المجلة المغربية “الطاقة-المعادن والمقالع”، بدعم من الوزارة الوصية وبشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط ومجموعة CADEX والشركة المعدنية SACEM، والذي اختار له المنظمون شعار : رهانات تنمية المعادن في إفريقيا.

وسيحضر في هذه الدورة وفق المصدر ذاته عدة وفود وزارية إفريقية خاصةً وزراء المعادن، وسيشارك عارضون من أوربا وإفريقيا وآسيا، حيث سيقدم مهنيو وخبراء القطاع العديد من الندوات لتسليط الضوء على اهتمامات المهنيين والقوانين التنظيمية والإدارية للقطاع وعلى سبل جلب الاستثمار وتمويل المشاريع.

وستركز نقاشات هذه الدورة أيضاً على التقنيات الجديدة للاستغلال والوسائل الحديثة في مجال البحث عن المعادن، كما سيتطرق المحاضرون خلال أيام هذه الدورة إلى القانون الجديد المتعلق بالمعادن الذي دخل حيز التنفيز قبل فترة.

وسيشكل تنظيم هذا المعرض فرصة حقيقية للفاعلين في القطاع من مستغلين ومجهزين وباحثين وقانونيين وخبراء، من خلال اللقاءات المباشرة التي سيعرفها المعرض والتي تعتبر بمثابة أحد مرتكزات التواصل في مجال الأعمال والذي يوفر فرصا تجارية للفاعلين المغاربة وكذا للعارضين الأجانب، وبالنظر إلى أهمية التجديد والابتكار يوفر المعرض فضاء وفرصة للتعرف على الجديد في مجال المعادن في كل ما يتعلق بالتجهيزات وكذا تطوير التصورات الجديدة لعمليات الاستغلال.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. هادشي فاش فالحة هاد الدولة نهب خيرات الوطن من تحت أقدام الساكنة المجاورة للمناجم إستنزاف الثروات الطبيعية

  2. على ذكر موضوع المقالع والرمال، نشجب عمليات نهب واستنزاف الثروة الغابوية، فعلى سبيل المثال : اليوم 11 ابريل 2018 ونحن نمر بعد الظهر بمقطع الطريق السيار القنيطرة-الدار البيضاء، وعلى بعد ما يقارب 6 كيلومترات من محطة اداء مدينة القنيطرة في اتجاه الرباط قرب لاقط هوائي لاتصالات المغرب، وجدنا عصابة تقوم بقطع الاشجار بالتخفي، قامت بمجزرة لمساحة واسعة من الغابة مع ترك صف واحد فقط من الاشجار مطل على الطريق السيار كجدار لاخفاء جريمتهم عن انظار مستعملي الطريق السيار، وقد جعلوا شاحنة كبيرة مركونة على جانب الطريق السيار فيها شخص يراقب، لينبه الآخرين اذا ما حاول اي شخص ان يقتحم المكان او يصوّر ما يحدث.
    فاين شرطة البيئة واين مندوبية المياه والغابات من هذه الجرائم التي تقترف في حق الثروة الغابوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى