شفشاون.. عميد فريق يضع حدا لحياته شنقا في ظروف غامضة

اس. بويعقوبي- هبة بريس

أقدم شاب في الثلاثينيات من العمر على وضع حد لحياته شنقا داخل منزل أسرته الكائن بمنطقة “باب تازة التابعة ترابيا لاقليم شفشاون.

وبحسب مصادر الموقع فقد اهتزت ساكنة المنطقة اليوم الاثنين على وقع حادثة الانتحار الغامضة حيث عثر على الهالك جثة معلقة بواسطة حبل في ظروف وصفت بالغامضة.

وبحسب المعطيات المتوفرة فان الهالك الذين كان يلعب قيد حياته في صفوف “اف سي باب تازة” لكرة القدم بقسم الهواة لم يكن يعاني قيد حياته من اضطرابات نفسية الامر الذين خلف صدمة وحزنا بين أقاربه واصدقائه.

إلى ذلك حلت عناصر الدرك بمركز باب تازة، بعين المكان، حيث تم تحرير محضر في الواقعة وفتح تحقيق للوقوف على ملاسبات ودوافع اقدام عميد فريق افسي باب تازة على وضع حد لحياته بطريقة مفجعة تركت علامات استفهام تنضاف لأخرى لازالت لم تلقى أجوبة بعد بخصوص تنامي شبح الانتحارات باقليم شفشاون والضواحي.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مايدعو للاستغراب بهذا الإقليم أن جل الانتحارات تكون بالشنق هنا يجب تدخل الشرطة العلمية لفك هذا اللغز ماالذي يجعل الناس ينتحرون في هذا الإقليم أكثر من جميع أقاليم المغرب هل هي إصابة بالجنون أم أمراض نفسية إم الفقر واليأس أم أن هناك سبب آخر لانعرفه يجب البحث الجدي في أسباب هذه الفواجع والكشف ماإذا كان المنتحرون يقدمون على قتل أنفسهم برضاهم أم بدوافع أقوى منهم يجب الكشف عنها والتحذير منها.

  2. أنا بنفسي أقسم بالله لو علمت أنني سأتحمل الشنق إلى غاية الموت لن أتردد يوما واحدا لا شيء يفرح في هذه الحياة ليس عندي ولو درهم تجاوزت الثالثة والثلاثين من العمر ولم أحصل على أي عمل ليس هذا فحسب بل إذا جائني مرض لا أستطيع زيارة الطبيب وشراء الدواء أما إذا احتجت إلى عملية فلن أجمع مصاريفها أبدا وسأبقى أعاني مع العلم عندي مرض نفسي والوصفة الطبية فيها كثير من الأدوية والمحسنة من عائلتي لا تشتري لي سوى دواءا واحدا من تلك الأدوية وأشك في إصابتي بالسكري والسرطان وأعاني إكتئاب حاد وقلق من الإصابة بموت أحد أعضاء الجسم وبترها لأصبح معاق أو الإصابة بالعمى لأن كل مقومات الإصابة بالعمى أسبابها متوفرة لدي ولم أذكر أنني تعرضت للإعتقال من أجل تهمة أنا بريء منها ولدي قلق شديد من التعرض مستقبلا للسجن بسبب تلفيق تهمة أو خطأ ترتكبه الشرطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق