فاعلون سياسيون من الشيلي يشيدون بمبادرة “اليد الممدودة” من المغرب للجزائر

هبة بريس- و م ع

أشاد فاعلون سياسيون وجمعويون من الشيلي بـ “اليد الممدودة” للملك محمد السادس للدخول في حوار مع الجزائر من أجل “بناء مستقبل يسوده السلام والوئام” في المنطقة.

واعتبر الفاعلون التشيليون أن دعوة الملك الجزائر للحوار هي فرصة للتغلب على الوضع الراهن الذي دام طويلاً.

وأشاد أوسفالدو أندرادي ، الرئيس الأسبق لمجلس النواب التشيلي ، بمعنى النداء الملكي ، بمناسبة عيد العرش ، بفتح الحدود بين المغرب والجزائر.

وشدد أندرادي ، وهو أيضًا نائب رئيس مؤسسة تشيلي-المغرب العالمية ، على أن هذا النداء يهدف إلى خلق مناخ من “السلام والوئام حتى يتمكن الشعبان معًا من مواجهة المشاكل التي تؤثر عليهما” ، مضيفًا أن هذا “سياسي”. لفتة “يجب أن يدعمها جميع محبي السلام في العالم.

بالنسبة لخوان كارلوس دي لا توري ، رئيس المنظمة الديمقراطية المسيحية الأمريكية ، فإن “الرسالة الإنسانية” التي ألقاها خطاب العرش 2021 تهدف إلى “وضع حد لإغلاق الحدود بين المغرب والجزائر (…) من أجل تقوية أواصر الأخوة بين دولتين ، دعتا إلى تضافر جهودهما من أجل رفاه شعبيهما ».

بالنسبة إلى دي لا توري ، وهو أيضًا نائب رئيس مؤسسة تشيلي-المغرب العالمية ، فإن هذه “رسالة أمل وتفاؤل تعكس الإرادة لبناء مستقبل يسوده السلام والازدهار”.

وقال ديفيد داهما ، الأمين العام لمؤسسة القرن الحادي والعشرين لأفريقيا وأمريكا اللاتينية ، إن الوقت قد حان “للتغلب على الوضع الراهن (بين المغرب والجزائر) الذي دام طويلا”.

الخطاب الملكي هو “دعوة (للجزائر) للعمل معًا في هذه الأوقات التي لم يعد مسموحًا فيها بالحواجز بين الجيران. إن البلدين والشعبين يستحقان أن يتم حل هذا الوضع الذي لا يبرره شيء “.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الحقد الذي تحمله الجزائر اتجاه المغرب ليس بسبب الصحراء المغربية أو حرب 63 وإنما بسبب ازدهار المغرب وتفوقه على الجزائر
    وان كان كذلك فلماذا لا تحقد كل هذا الحقد على فرنسا التي استعمرتها ازيد من 130سنة؟

  2. هذه دعوة صريحة وشفافة من جلالة الملك محمد السادس الى الجزاىر من اجل طي صفحة الخلاف المتجاوز وفتح علاقات التعاون بين البلدين الجارين لكن للاسف لا حياة لمن تنادي حكام الجزاىر ماضون في تعنتهم ورفضهم لدعوات الصلح بفتح الحدود وانتعاش الحياة من جديد في منطقة المغرب العربي الكبير

  3. بعد الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وحفظه بمناسبة عيد العرش المجيد اعطاء جميع المعطيات والدلال على الصلح بين البلدين الشقيقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق