وجدة .. قيادات سابقة لحزب العدالة والتنمية تعتزل دخول غمار الإنتخابات

هبة بريس ـ وجدة

قررت القيادات التي سبق للحزب أن حل الفرع الاقليمي بسبب قضية التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة بالمجلس البلدي،عن عدم رغبتهم في الدخول للاستحقاقات التشريعية والجهوية والجماعية سواء بلائحة مستقلة أو عبر إلتحاقهم بأحزاب أخرى.

وحسب مصدر موثوق لموقع هبة بريس، اكد أن اغلب القيادات السابقة لحزب العدالة والتنمية على صعيد عمالة وجدة انجاد فضلت عدم دخول غمار الانتخابات رغم تلقيهم عروض من أحزاب أخرى للانضمام لها أو تشكيل لائحة مستقلة من أبرزهم رشيد الشتواني، محمد بيبودة، محمد العثماني، نورالدين محرر.

وحول اسباب عدم المشاركة، أكد نفس المصدر ذاته بأن هناك سبب اخلاقي هو انتمائهم لحركة الإصلاح والتجديد الذرع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، كما منحوا الصلاحية للباقي حرية الاختيار للمشاركة في الدوائر القروية.

وتسببت قضية التحالف مع “البام” في وجدة في أزمة تنظيمية حادة للحزب، حيث تم حل الكتابة الإقليمية وتجميد عضوية أعضائه في المجلس البلدي، وإحالتهم على التأديب وصدرت في حق عدد منهم قرارات طرد بتهمة مخالفات قرارات الأمانة العامة والتي كانت تعتبر حينها التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة خطا أحمر.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق