برشيد.. طبيب يطلق نداء استغاثة ويحذر من الكارثة

محمد منفلوطي - هبة بريس

بعد الارتفاع الملحوظ في عدد المصابين والوفيات ضحايا فيروس كورونا المتحور ببلادنا، وفي ظل الانتشار السريع الذي يميز هذه السلالة المتحورة، وتماشيا مع الوضع المقلق الذي يكتنفه الغموض وتتجلى فيه مخاطر اتساع رقعة هذا الوباء الفتاك، ناشد الدكتور نبيل الوردي جميع المصابين بكورونا الإلتزام بالحجر داخل منازلهم، فأنتم مسؤولون أمام الله في حالة نقلكم للعدوى لشخص آخر”.

وحذر الدكتور الوردي من خطورة الوضع على صفحته الشخصية على الفايسبوك قائلا: ” الوضع خطير للغاية و كلنا مسؤولون على هذه الوضعية”.

صرخة هذا الإطار الطبي الذي سبق وأن اشتغل كطبيب بقسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني بسطات قبل أن ينتقل إلى مدينة برشيد، ( صرخته) لم تأت من فراغ، بل هي نابعة من حسه الوطني والانساني، وهي تقدير لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه وعاتقي وعاتقك وعلينا جميعا، لنتحد في مواجهة هذا التطور الخطير الذي يميز هذه السلالة المتحورة التي تتسلل بسرعة فائقة بين تجمعات المواطنين في حين غفلة منهم.
صرخة مدوية لهذا الإطار الطبي المشهود له بالتفاني وحسن التواصل، لم تكن الأولى من نوعها، بل سبقتها صرخات أخرى متتالية في وقت سابق ناشد حينها كافة المواطنين بأخذ احتياطاتهم والتعامل بحزم مع هذا الفيروس بالقول: “أهيب بجميع سكان اقليم برشيد باتخاد الحيطة والحذر فإن فيروس كوفيد 19 قريب من الجميع مما يهدد سلامة الجميع، داعيا إلى ارتداء الكمامات، والالتزام بالتباعد الجسدي وتعقيم الأيدي قبل انهيار المنظومة الصحية و على رأسها المستشفيات”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق