احتجاجات بجنوب إفريقيا بعد مقتل 36 شخصا في أعمال شغب

هبة بريس ـ وكالات

تظاهر أنصار حزب “مقاتلي الحرية الاقتصادية” اليساري المعارض في جنوب إفريقيا ضد مقتل 36 شخصا في فينيكس، إحدى ضواحي ديربان، خلال أعمال الشغب العنيفة الأخيرة في مقاطعة كوازولو ناتال.

وسار أكثر من 1000 شخص في مسيرة عبر فينيكس، اليوم الخميس، لتسليم الشرطة بيانًا يطالب بتحقيق العدالة لعائلات أولئك الذين قتلوا في تلك المدينة خلال أعمال العنف.

تحولت أعمال الشغب في يوليو، والتي اندلعت بسبب سجن الرئيس السابق جاكوب زوما، إلى عمليات نهب واسعة النطاق لمراكز التسوق ومحلات البيع بالتجزئة في جميع أنحاء كوازولو ناتال وامتدت إلى غوتنغ، أكبر مقاطعة في جنوب أفريقيا من حيث عدد السكان.

وقتل أكثر من 300 شخص في أعمال شغب استمرت أسبوعا وتم قمعها بنشر 25 ألف جندي.

خلال أعمال الشغب، اندلعت التوترات العرقية في فينيكس، وهي منطقة سكنية تقطنها أغلبية من مواطني جنوب أفريقيا من أصل هندي. وقام العديد من سكان فينيكس بدوريات في الضاحية للحيلولة دون نهب متاجرها وشركاتها، ويتهم البعض بإطلاق النار على السود الذين يشتبه في أنهم من مثيري شغب.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق