العثماني: “إيلا كان الفيروس الأول كيمشي هاد المتحور راه كيجري”

هبة بريس ـ الدار البيضاء

أكد سعد الدين العثماني اليوم في حديث إعلامي له أن الوضعية الوبائية ببلادنا أضحت مقلقة جدا في ظل ارتفاع عدد الحالات المصابة و كذا الوفيات و الحالات الحرجة بأقسام الإنعاش.

و أوضح العثماني أن الأسابيع الأخيرة شهدت طفرة غير متوقعة في معطيات الوضع الوبائي بالمغرب بالرغم من كل الجهود المبذولة لاحتواء الوضع، مؤكدا أن المسؤولية الفردية و الجماعية هما الحل لاحتواء تفشي الجائحة.

و قال العثماني: “أغلب الحالات المصابة الآن هي مصابة بفيروس دلتا المتحور، هاد السلالة تنتشر بسرعة كبيرة، الفيروس الأول ايلا كان كيتمشا هاد دلتا راه كيجري و بسرعة كبيرة”.

و دعا العثماني المغاربة للالتزام و التقيد بالإجراءات التي تم إعلانها و بالتدابير الوقائية و الاحترازية لتفادي انتشار العدوى بشكل أكبر خاصة في هاته المرحلة التي تدغونا جميعا لليقظة لتفادي الأسوء.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. على العمـوم ،تعتبر قرارات الإغلاق في هـذه المرحلة عشـوائية وبدون استشارة لا البرلمان بغرفتيـه و لا المختصيـن
    والأرقـام مشكـوك فيـها ، هـذا إرهـاب إعلامي وتخويف المواطنين ومؤامرة دنيئـة ولعبـة سياسية تجارية وترهيـب ودعـاية عالميـة لفـرض اللقاح الذي لا يعرفه أحـد ولا لأي وبـاء ومتحـور ومتعـدد قـد يصـلح لـه…
    الوبـاء مـوجـود وينتشـر بسرعـة فـي بعض الأمـاكن ويقل في أماكن أخرى ، والله وحـده أعـلم بـه لأنـه جنـد مـن جنـوده…
    و الى الله المشتكىن . يهابون من الوبـاء ولا يخافـون من رب الوبــاء…سبحان الله ، اللهم ارفع عنـا الوباء والبلاء والغبـاء، آمين يارب العالمين…ويمـكـرون ويمـكـر الله والله خيــر المــاكريــن.
    هـذا مـن علامـات السـاعـة ، ولا حـول ولا قـوة إلا بالله العلي العظيم . تخبـط خبــط عشـواء فـي كــل شـيء .
    المخـدرات والخمـور والمؤثـرات العقليـة خلال الجـائحـة تنتشـر أكثــر من وبـاء كورونـا ولا مـن يحـرك سـاكنا ، ولا حيــاة لمـن تنـادي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق