منظمة حقوقية مغربية تستضيف ملحدا لمهاجمة الدين والقرآن

هبة بريس - الرباط

استضافت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالمغرب، للملحد المصري المعروف حامد عبد الصمد، للمشاركة في تأطير ندوة فكرية الى جانب كل من محمد المسيح، وأحمد عصيد تحت عنوان “التنويرفوبيا”.

الملحد المصري، حامد عبد الصمد، هاجم في مداخلته القرآن الكريم، معتبرا أن هناك فرقا بين الوحي الرباني والقرآن المحمدي والمصحف العثماني، وؤكدا أن القرآن الحالي ما هو الى وحي عثماني اتفق عليه الصحابة.

وأضاف الملحد المصري المثير للجدل قائلا:”الناس تظن أن ما لدينا الآن هو ما أوحى به الله، وهذا هو مدخل المشكلة، فأنا شخصيا لو اقتنعت أن ما بين يدينا الآن هو بالحرفية ما أوحى به الله، أنا سأترك هذه المناظرة ولا أجازف، لأني أروح في ستين دهية، لكن أنا أعملت عقلي وقارنت ومحصت، ووضعت كل شيء في سياقه التاريخي، واكتشفت أن معظم آيات القرآن مرتبطة بسياق معين، والله لا يرتبط بأي سياق، لا يمكن أن يكون مرتبطا بأي سياق، خاصة إذا كان يوحي بآخر كتاب له” حسب قوله

وتابع حامد قائلا:”هنا تأتي فكرة جديدة اقترحها رشيد آيلال وهي أن انتهاء الوحي يعني وصول الإنسان إلى مرحلة النضج، أنه لا يحتاج هذا الفكر الأسطوري السحري، وإنما هو قادر على الخوض في معترك الحياة لأن لديه من الآليات الآن ما يؤهله لذلك؛ اكتشف العلم، واكتشف المنهجية، واكتشف الفلسفة”

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
9

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الله يهدي المسؤولين حتى لا يتركوا هذه النماذج تفتن الناس في دينها
    السنا في وطن دينه الاسلام؟

  2. هذا المصري يريد أن يقول ــــ أنا هو نبيكم الجديد تعالو لأصحح لكم القرٱن بوحي من الشيطان ، فنعوذ بالله من أفكاركم الهدامة ومن مؤامراتكم الخبيثة ؛

  3. وجهكم وجه الجحيم سبحان الله يا دعاة جهنم تفوووا على كمارتكم ومسمين راسكم عبد الصمد ومحمد وأحمد الخبثاء

  4. أستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم،ولا حول ولا قوة إﻻ بالله العلي العظيم،لله الآمر فيكم وهو قادر على أن يمحق الكافرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق