صحفي جزائري : النظام العسكري يتحمل مسؤولية تهديده للوحدة الوطنية

هبة بريس- الرباط

قال الصحفي الجزائري وليد كبير، أن النظام العسكري الحاكم في الجزائر يتحمل وحده مسؤولية تهديد الوحدة الوطنية ، مادام أنه يدعم الانفصال منذ 46 سنة ضد المملكة المغربية.

وأضاف الصحفي المعروف بموضوعيته في تناول القضايا الاقليمية وانتقاد الوضع الداخلي في الجزائر، أنه مثلما يدافع الجزائريون عن وحدتهم الوطنية فان المغاربة من حقهم أيضا الدفاع عن سيادة أراضيهم.

وتابع وليد في بث مباشر على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” قائلا :”من يسكت على دعم النظام لنزعة الانفصال في المغرب عليه أن لا يستغرب في حال دعم المغاربة للإنفصال في الجزائر “.

وأردف الصحفي الجزائري قائلا :” إذن فالحل هو احترام وحدة وسيادة أراضي كل بلد وان يتم الضغط على النظام من اجل وقف دعمه لجماعة انفصالية ارهابية واقصد هنا جبهة البوليساريو”

ما رأيك؟
المجموع 29 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. فعلا مادام الجزاءريون يدافعون عن وحدتهم الثرابية، فالمغاربة أيضا لهم الحق في الدفاع عن وحدة اراضيه، والجزائر تدعم انفصالي البوليزاريو ضد وحدة اراضينا مند 47 سنة، فلا غرابة ان ندعم أيضا شعب القبايل ضد الجزائر، ام حلال عليهم وحرام علينا؟

  2. بدون تساؤل.
    ما هو الفرق بين تقرير المصير ةالإنفصال !!!؟؟؟
    الصحفي الجزائري وليد كبير أوجب العودة لأبجديات السياسة والمصطلحات الدبلوماسية.
    فمذكرة هلال ولا كلام وليد كبير ينطلي على دول عدم الانحياز ومنظمة الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي الذين يحوزون على نسخ من خريطة الحدود الرسمية للمغرب والجزائر.
    في المصطلح الدبلوماسي هناك حركات تحررية تناضل من أجل استقلال أراضي خارج الحدود الرسمية المعترف بها دوليا للدولة المستعمِرة، كشأن الصحراء الغربية.
    وهناك حركات انفصالية تريد فصل أراضي ضمن الحدود المعترف بها دوليا لدولة ما، شأن حركة الماك.
    فالصحراء الغربية إذن خارج الحدود الرسمية للمغرب وبالتالي هو يحاول ضمها بالقوة. أما منطقة القبائل فهي داخل الحدود الرسمية للجزائر وبمذكرته هذه فهو يشجع انفصالها بالقوة. لذلك فهذه المذكرة مهينة للمغرب أكثر من الجزائر تماما كما كانت فضيحة سبتة التي كانت إهانتها وضررها على المغرب وليس إسبانيا.
    والجزائر مع مبدأ تقرير المصير أين ما كان وضد الإنفصال أين ما كان، وقد أشار لعمامرة في رده لذلك بما نصه:
    اقتبس:”لجزائر تدين بشدة هذا الانحراف الخطير، بما في ذلك على المملكة المغربية نفسها داخل حدودها المعترف بها دوليا”انتهى الاقتباس.

  3. الله ينعم عليك هادا هو الكلام الصحيح ان دعمتم الصحراء سندعم القباءل ان تركتمونا وشاننا سنترككم وشانكم والا فالبادي اظلم

  4. في عام 1975 صبيحة عيد الأضحى 18 ديسمبر أي بعد شهر على المسيرة الخضراء تبعتها ما يسمي بـالمسيرة السوداء أو المسيرة الكحلاء حين قامت العصابة بعملية تهجير قسري شملت 45 ألف عائلة مغربية أو ذات أصول مغربية كانت مقيمة في الجزائر، وصل عدد الأفراد الذين تم تهجيرهم إلى زهاء 350 ألف شخص أي نفس عدد الأشخاص الذين شاركوا في المسيرة الخضراء

  5. ربما قد تاخرنا في اتخاذ هذا القرار رغم سياءاته لكن ان نصل متاخرين خي من ان لا نصل ابدا الان الكرة في الملعب الجزائري

  6. مسكين الغزاوي ليس لديه الجراة ليعترف بالحقيقة مادام عبد البيترودولار فلاباس ان تدكر اسمك الحقيقي و لا تنسى ان تتدكر من ساعدك في ان تصبح ما انت عليه فالغدر من شيم اللقطاء,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق