منيب عن قضية الريسوني .. هل هذا هو المغرب الذي نحلم به؟

هبة بريس ـ الرباط

بلغ الصحافي سليمان الريسوني، اليوم السبت، يومه الـ101 من الإضراب المفتوح عن الطعام، اذ لا زالت قضيته تكتسي اهتماما كبيرا من لدن الهيئات الحقوقية والنشطاء

وتعليقا على الوضع ، كتبت أمينة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد على صفحتها بفيسبوك “100 يوم من الإضراب عن الطعام، وعائلته لا تعرف شيئا عن مصيره، ودفاعه لم يتمكن من زيارته، هل هذا هو المغرب الذي نحلم به؟”.

وتناقل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صور الريسوني، وأرفقوها بتدوينات وتعليقات تطالب بالحرية له، وبإنقاذ حياته، وتصحيح الاختلالات التي عرفتها محاكمته.

وكانت زوجة الريسوني، قد راسلت أمس رئيس النيابة العامة ووزير حقوق الإنسان ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمندوب العام لإدارة السجون من أجل التدخل لمعرفة مصير سليمان، بعدما لم يتمكن دفاعه من زيارته.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لو كان احد من عائلتها هو اللذي اغتصب لقالت هادا الكلام
    امرأة فاشلة في سياستها وتتكلم كثيرا بلا فايده

  2. نعم نحن مع مغرب يضرب بيد من حديد كل مغتصبي النساء والرجال. استغرب لما آلت إليه احوال ما يسمى باليسار في المغرب. يدافعون عن المغتصبين ضد حق الضحية التي لا يلتفتون إليها. أهذا هو المغرب الذي تريدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق