سوق أولاد سعيد بسطات.. ارتباك وفوضى بسوق الغنم

محمد منفلوطي_هبة بريس

ونحن نعيش على ايقاعات الاستعدادات الجارية لاستقبال عيد الأضحى المبارك، يجد زوار وتجار وساكنة مركز قصبة أولاد سعيد بدائرة سطات، صعوبة بالغة في الحديث عن واقع منطقتهم التي تعاني ضعفا شديدا في البنية التحتية للأزقة والأحياء السكنية، ناهيك عن الوضع الكارثي للسوق الأسبوعي المركزي الذي ينعقد كل يوم أربعاء.

وفي هذا السياق، يقف الكسابة على وضع هش وبنية مهترئة أثناء عرض مواشيهم وأضاحي العيد،  حيث الاكتظاظ والفوضى والغبار المتطاير وعدم الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي كلها سمات ظلت تلازم المشهد طيلة مدة التسوق في غياب تدخل من قبل الجهات المعنية.

فقصبة أولاد سعيد التي تعد مركزا اقتصاديا وإداريا، لازالت تعاني الويلات وترزح تحت طائلة التهميش ، ووطأة الإهمال ، وأضحى سكانها  الذين يتعدى عددهم الآلاف نسمة  يتجرعون مرارة تخلف منطقتهم عن ركب التنمية والازدهار.

وقد وقفت ” هبة بريس” خلال زيارتها الميدانية لهذا المركز التجاري، حيث فوضى ركن السيارات وعرض المنتوجات، وضعف البنيات التحتية، وأماكن عرض اللحوم لا تحترم قواعد العرض الصحي، حيث الأتربة المتطايرة والروائح النثنة والكلاب الضالة تملأ أرجاء المكان، ناهيك عن توزيع اللحوم على العربات الفلاحية التي تجرها الدواب في مشهد مقزز يُسائل المسؤولين والقائمين على هذه المنطقة من جهات منتخبة وسلطات محلية.

واقع يتطلب من الجهات المعنية ضرورة تخصيص جزء من مداخيل هذا المرفق الحيوي لتجهيز فضاءاته، وتزويده بكل الحاجيات الأساسية من أجل توفير الظروف المناسبة لعملية البيع والشراء وحفاظا على صحة المستهلكين، مع تخصيص شاحنة لنقل اللحوم بدل نقلها على العربات الفلاحية التي تجرها الدواب، دون أن ننسى نظافته بحيث أنه وعند انتهاء التسوق يتحول الفضاء إلى مزبلة تتقاذف الرياح بكل المخلفات من أكياس بلاستيكية وأزبال أخرى نحو المناطق السكنية المجاورة، وهي رسالة أيضا للجهات المعنية بضرورة تكثيف دورياتها والسهر على تنظيم حملات تحسيسية ضد وباء كورونا، لاسيما وأن معظم زوار السوق لايلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، معرضين أنفسهم والغير لشبح العدوى، وهو ما يتنافى والمجهودات المبدولة من قبل السلطات الحكومية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق