الفوضى ومعاكسات الصيف تدفع درك سيدي رحال لاستنفار عناصره

هبة بريس ـ الدار البيضاء

شرع شاطئ سيدي رحال التابع إداريا لإقليم برشيد في استقبال الآلاف من الزوار المصطافين خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع التي تزامنت و ارتفاع درجات الحرارة بشكل مفرط.

و نظرا لكون شاطئ سيدي رحال المتواجد على مقربة من مدن البيضاء و برشيد و سطات و خريبكة و السوالم يعتبر وجهة الساكنة المحلية بالدرجة الأولى، فقد كان بديهيا أن يستقطب عددا هائلا من الزوار من كل الطبقات الاجتماعية و بالأخص الشعبية.

هذا المعطى جعل الشاطئ في السنوات الماضية يشهد على بعض الأحداث التي عكرت صفو المصطافين بسبب الفوضى و العشوائية التي كانت تطغى على تدبير مرافقه، فضلا على ظاهرة التحرش و المعاكسات و الشجار الذي كان لا يخلو أي يوم بالشاطئ من مواقفه، بالإضافة لفوضى “الباراسولات” و “الباركينغ” و التفحيط بالسيارات، بل كان بعض القاصرين “فكريا” يعمدون لاقتحام رمال الشاطئ بسياراتهم و التجول ب”الكواد” بطرق خطيرة وسط المصطافين.

و لتفادي كل النقاط السلبية التي شهدها هذا الفضاء السنة الماضية، استنفر جهاز الدرك الملكي بسرية سيدي رحال التابع لمنطقة برشيد كل عناصره لتأمين مرور مرحلة الاصطياف في أفضل الأحوال.

و شهد شاطئ سيدي رحال انتشارا غير مسبوق لعشرات الدركيين بالطرق المؤدية للبحر فضلا على مداخل المركز و الأماكن التي تشهد اكتظاظا كبيرا، بالإضافة للقيام بحملات مستمرة على مدار ساعات اليوم رفقة عناصر القوات المساعدة و السلطة المحلية بالشاطئ و هو ما استحسنه الزوار بشكل كبير

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اخدت قرار ان لا اذهب الى البحر.. وفضلت البادية اعيش مع الغنم والبقر والدجاج والحمام ..أحسن من الفوضى و التلوث الصوضائي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق