المغرب وهولندا يطويان صفحة “التوتر”.. التوقيع على خطة عمل لتعزيز التعاون الثنائي

هبة بريس- و م ع

وقع المغرب وهولندا، اليوم الخميس، خطة عمل مشتركة من أجل تعزيز التعاون الثنائي.

وأوضح بلاغ مشترك لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ووزارة الشؤون الخارجية الهولندية، أن خطة العمل هذه وقعها السفير، المدير العام بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد فؤاد يازوغ، والمدير العام بوزارة الشؤون الخارجية الهولندية، السيد ثيس فان دير بلاس.

ويأتي التوقيع على خطة العمل هذه في سياق يتسم بالتعافي ما بعد الجائحة، حيث شدد البلدان على أهمية تعزيز الحوار السياسي ليشمل جميع المجالات والمواضيع المتعلقة بالعلاقات الثنائية، وتحديد محاور جديدة مبتكرة للتعاون وسلاسل قيم جديدة لتوطيد أكبر للشراكة التي تربط بين البلدين.

وأشار البلاغ إلى أن خطة العمل هذه تروم، على وجه الخصوص، تكريس التزام البلدين بتعزيز علاقاتهما الثنائية، وتأكيد احترام سيادة ومؤسسات كل منهما، وتوطيد قواعد الشراكة على أساس احترام المصالح المشتركة للبلدين.

وفي هذا الصدد، قرر الطرفان ضمان شفافية التمويل الثنائي ووافقا على إجراء حوار دائم لتسهيل التبادل المنتظم للمعلومات قبل تمويل المنظمات غير الحكومية، مع احترام الأطر القانونية لكلا البلدين.

وأضاف المصدر ذاته أن الهدف الأساسي المنشود هو توطيد العلاقات الثنائية على أسس سليمة ومتينة، وكذا منحها قوة دفع تكون في مستوى طموحات البلدين والإمكانيات الكبيرة التي يتوفران عليها، سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار التعاون بين المغرب وهولندا والاتحاد الأوروبي، أو التعاون الثلاثي تجاه إفريقيا.

فعلى المستوى السياسي، عبر الطرفان عن رغبتهما والتزامهما بمواصلة تطوير علاقاتهما في إطار التعاون الوثيق وبروح الصداقة والاحترام المتبادلين ومراعاة مصالحهما المشتركة، سواء على المستوى الثنائي أو في المحافل المتعددة الأطراف.

وتابع البلاغ أن الطرفين اتفقا أيضا على مواصلة تنسيقهما من أجل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والاتحاد الأوروبي، لاسيما في إطار تفعيل الإعلان المشترك بين الاتحاد الأوروبي والمغرب الصادر في يونيو 2019، والتزام البلدين بمواصلة تعاونهما في مجالات السلم والعدالة والأمن.

وعلى الصعيد الاقتصادي، اتفق الطرفان على الشروع في التفكير لإنشاء آلية مبتكرة للمناقشات الاستراتيجية المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري من أجل تشجيع وتحفيز الاستثمارات والمبادلات التجارة بين البلدين.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه فيما يتعلق بمكافحة تغير المناخ، اتفق الطرفان على تشجيع التعاون في مجالات الفلاحة والمياه (بما في ذلك إعادة استخدام المياه العادمة) والطاقة المستدامة؛ مبرزا أنه في مجال الهجرة، تعهد الطرفان بتعزيز تعاونهما في هذا الصدد، لا سيما من خلال إنشاء لجنة تعاون مشتركة.

كما تعهد البلدان بالعمل على جعل الجالية المغربية المقيمة في هولندا والجالية الهولندية المقيمة في المغرب رافعة لصالح تعزيز التعاون والتقارب الثقافي.

وخلص البلاغ إلى أنه على المستوى الثقافي، اتفق الطرفان على تعزيز التعاون الجامعي بين البلدين، لاسيما من خلال تعزيز الزيارات الدراسية المتبادلة وبرامج التدريس.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق