ضجة “هدم الكعبة”.. فورتنايت توضح آلية اللعب

أصدر الفريق القائم على إدارة لعبة “فورتنايت” الشهيرة توضيحا يتعلق بالتقارير التي تحدثت عن تضمينها تحديثا يجبر اللاعبين على دخول الحرم المكي وقتل المصلين ثم هدم الكعبة.

وقال الفريق في تدوينة على صفحته المخصصة للشرق الأوسط في فيسبوك، إن “المحتوى المشار إليه كان عبارة عن جزيرة من صنع لاعب في الوضع الإبداعي “Creative”، حيث لا يمكنك في الجزيرة تدمير الكعبة المشرفة”.

وأضاف “نود التأكيد على أن فريقنا يحترم كل الأديان ونعمل بشكل مقرب مع صانعي المحتوى باللعبة من لاعبينا من أجل توفير تجربة لعب آمنة لكل لاعبينا”.

وكانت تقارير صحفية، وتغريدات رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد افادت في وقت سابق بأن شركة “إيبيك غيمز” المطورة للعبة أقدمت على تضمين تحديث يجبر اللاعبين على دخول الحرم المكي وقتل المصلين ثم هدم الكعبة للتزود بالأسلحة من داخلها، بعد ضرب حوائطها بفأس أو مطرقة حديدية لاستكمال اللعب والدخول في مراحل متقدمة بعد تنفيذ المطلوب.

وهذا التحذير من اللعبة، المثيرة للجدل، ليس الأول من نوعه، فقد قرر مجلس النواب العراقي في أبريل 2019، حظر الألعاب الإلكترونية “المحرضة على العنف” ومن بينها ألعاب بوبجي وفورتنايت والحوت الأزرق، “لما تشكله بعض الألعاب الإلكترونية من آثار سلبية على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي”.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. فقد قرر مجلس النواب العراقي في أبريل 2019، حظر الألعاب الإلكترونية “المحرضة على العنف” ومن بينها ألعاب بوبجي وفورتنايت والحوت الأزرق، “لما تشكله بعض الألعاب الإلكترونية من آثار سلبية على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي”.
    اذن ما هو رد فعل الدولة المغربية للحفاظ على صحة أبنائها من العنف

  2. الله يرحم الوالدين المطلوب حظر لعبة بابجي وفري فاير وكل اللعب الالكترونية التي تحرض على العنف لحماية أطفالنا من الانحراف. نداء لكل مسؤول في هذا البلد العزيز.. نداء لأصحاب الضمائر الحية.. نداء لصاحب الجلالة أعزه الله ،وجوب العمل على تنقية الأنترنيت من هذه الممرات والمخربات العقلية للكبار والصغار.

  3. على المسؤولين بوطننا إحداث برامج تلفزية للأطفال وللشباب تتشكل من مسابقات وفنون حتى تخلصهم من الإدمان على الألعاب الإلكترونية التي تحرضهم على العنف والقتل وتشغلهم صباح مساء عن دراستهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى