خريبكة…وافد غريب يقتحم مكتب مسؤول بقطاع الفوسفاط محاولا قتله

الخبر الجريمة

علم أن مدير مديرية الموارد البشرية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بمنشأة سيدي شنان (ع.ع)، تعرض بعد زوال أمس الثلاثاء، إلى محاولة قتل بواسطة مُدية على يد أحد الأشخاص من ذوي السوابق القضائية .

وقالت مصادر هبة بريس إن المعتدي تمكن من التسلل إلى داخل الوحدة والإفلات من كاميرات المراقبة، وعناصر الأمن الصناعي، حيث باغت المسؤول داخل مكتبه ، مهددا إياه بالذبح بواسطة السلاح الأبيض، قبل أن تتدخل بعض العناصر الأمنية، وتخلصه من بين يديه.

و استنفر الحادث مصالح الدرك الملكي وإدارة المجمع، حيث تم اقتياد المعتدي إلى المخفر للتحقيق معه بأمر من النيابة العامة المختصة، فضلا عن فتح تحقيق في طريقة تسلله إلى المنشأة مسلحا.

السؤال العميق

لاحديث داخل كل الأوساط المتتبعة سوى عن الكيفية التي استطاع الوافد الغريب التوغل بها الى منشأة سيدي شنان علما ان الوصول الى مدير مديرية الموارد البشرية ليس بالسهل اذ يتطلب الامر الإفلاث من الأمن الصناعي الذي يشتغل بضوابط أمنية مشددة

واذا انتهت الجريمة اعلاه بنجاة مدير مديرية الموارد البشرية من محاولة قتل وهذا بفضل من الله دون غيره ، فالسؤال العميق في الموضوع يتعلق بالعواقب التي كانت ستحدث لو كانت نية الجاني مقترنة بالتخريب او اضرام النار ..انها الكارثة التي كانت ستحول المشهد لواقعة بخسائر فادحة وهنا لابد من استحضار ضرورة اعادة النظر في “المنظومة الأمنية” للقطاع من خلال تأهيل “عناصر الامن الصناعي ” وكذا التعاقد مع شركات لها اسم وازن وتاريخ عملي كبير مع استخلاص الدروس من الوقائع

 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لانشجع على الاقتحام و التهديد والتحريض. لكن علينا القول وبكل ثقه بان المسؤولين بجميع اطيافهم لاحياة لمن تنادي.شعارهم انا وابناءي واقرب المقربين بعدها الطوفان.

  2. على اثر هذه الواقعة التي كانت ستكون فاجعة لولا ألطاف الرحمان، يجب محاسبة كل المتدخلين في القضية:
    – يجب محاسبة الشركة المكلفة بالحراسة. واعادة النظر في تكليفها بالحراة مجددا.
    – البحث عن الأسباب التي كانت قد تؤدي الى ما لا يحمد عقباه.
    ومجمل القول فان أشياء كثيرة يجب اعادة النظر فيها داخل هذه المجموعة الصناعية التي تعد واجهة المملكة في الخارج والداخل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى