أخنوش: “مسار الملك لحل قضية الصحراء سلميا يغيض الأعداء”

هبة بريس من العيون

اعتبر الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أن تواجد زعماء الأحزاب والنقابات اليوم بمدينة العيون الغالية، وبالأقاليم الجنوبية المغربية العزيزة، خطوة هامة في سياق يشهد الكثير من التربص بوحدتنا الترابية.

وقال أخنوش في كلمته اليوم الاثنين، بقصر المؤتمرات بالعيون:”لقد شهدت مؤخرا أقاليمنا الجنوبية، وبالتحديد المنطقة العازلة وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي المغربية–ممارسات مستفزة للشعب المغربي ومتجاوزة للأعراف والقوانين الدولية… مناورات تريد أن تقود المنطقة نحو المجهول… ضدا على رغبة المملكة التي تلتزم باحترام المواثيق والاتفاقيات والهيئات الدولية التي توسطت من أجل حل النزاع.”

لا شك أن المسار الطموح، يضيف أخنوش، الذي قاده صاحب الجلالة لإيجاد حل سلمي ونهائي لمشكل الصحراء المغربية، يثير غيض أعداء وحدتنا الترابية.
لقد شاهدنا انطلاق الالة الدعائية لبلد، مشيرا الى أنه من المفترض فيه أن يحتكم لحسن الجوار، لا لنشر الأكاذيب وتزييف الحقائق وتحريك الدمى الإنفصالية، من أجل خدمة أجندات معينة وتصريف أزمات داخلية.

وتابع أخنوش قائلا:”أريد أن أوكد اليوم على أنه إذا كان هذا النزاع بالنسبة لجبهة البوليزاريو والأطراف التي تساندها، مناسبة موسمية لافتعال الأزمات؛ فليعلم الجميع على أنها بالنسبة لنا قضية كل يوم، قضية كل مغربي و مغربية”، مشددا على أنه على جميع الأطراف أن تتحمل مسؤوليتها، بما فيها تلك الغير معلنة و التي عليها الخروج من جبن المناورة في الكواليس.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق