تأكيد لاستمرار الأزمة مع ألمانيا..حضر علم المملكة وغاب بوريطة عن مؤتمر برلين 2

هبة بريس - الرباط

انطلقت اليوم في العاصمة الألمانية برلين أعمال “مؤتمر برلين 2” بشأن ليبيا بمشاركة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والصين وتركيا وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، حيث اختتمت أشغال المؤتمر قليل من مساء اليوم الأربعاء 23 يونيو.

وبدا لافتا غياب التمثيل المغربي في مؤتمر برلين الثاني حول الأزمة الليبية، حيث لم يحضر وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ضمن وزراء خارجيات عدد من الدول التي وجهت ألمانيا لها دعوة المشاركة في هذا المؤتمر الدولي الذي انطلق اليوم الاربعاء.

وكانت برلين قد وجهت دعوة رمسية الى المملكة المغربية للمشاركة في أشغال هذا المؤتمر حول ليبيا، الا أن غياب ممثل الدبلوماسية المغربية يؤكد موقف الرباط الرافض للتنازل عن التصعيد الذي اختاره تجاه برلين بعد مواقفها العدائية تجاه عدد من القضايا الوطنية على رأسها قضية الصحراء المغربية.

وكانت وزارة الخارجية المغربية قد حددت في بيان لها، ثلاثة أسباب دفعت المملكة إلى اتخاذ هذه المواقف في علاقاتها مع ألمانيا، أبرزها أنها : “سجلت ألمانيا موقفا سلبيا بشأن قضية الصحراء المغربية (..) جاء هذا الموقف العدائي عقب الإعلان الرئاسي الأمريكي الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، وهو ما يعتبر موقفا خطيرا لم يتم تفسيره لحد الآن”.

وأضاف: “هناك محاربة مستمرة لا هوادة فيها للدور الإقليمي المغربي، وتحديدا بالملف الليبي، و(ظهر) ذلك في محاولة استبعاد المملكة دون مبرر من المشاركة في بعض الاجتماعات الإقليمية المخصصة لهذا الملف، كتلك التي عقدت في برلين”.

وزاد: “السلطات الألمانية تعمل بتواطؤ مع مدان سابق بارتكاب أعمال إرهابية، سيما من خلال الكشف عن معلومات حساسة قدمتها أجهزة الأمن المغربية إلى نظيرتها الألمانية”، دون تفاصيل.‎

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
10

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مجرد تساؤل.
    هل فعلا بوريطة يعرف ما يريد !!!؟؟؟
    أكيد لا، لأنه يمارس سياسة ديال دراري صغار. تصرفاته عشوائية، لا يعرف ما يرجو منها، كثير ما تكون نتائجها عكسية.
    بدليل إنه عندما لم يُستدعى إلى برلين 1غضب وعندما أسْتدعي إلى برلين 2 أقصى نفسه.
    مرة يقول أن سياسة الكرسي الفارغ كانت كارثية ومرة يقول أنها مثمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق