التنصت على المكالمات الهاتفية لمحاصرة ” السماسرة ” لتخليق الحياة السياسية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

من أجل تخليق الحياة السياسية ومحاصرة ” سماسرة” الانتخابات لاستحقاقات 2021 ، أصدرت وزارة الداخلية، ورئاسة النيابة العامة، منشورا مشتركا بخصوص تفعيل التدابير المتعلقة بتتبع الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وتهدف هذه التدابير إلى التصدي للجرائم الانتخابية، واستعمال التقنيات الحديثة لكشف «الفساد الانتخابي»، من ضمنها تقنية التنصت على المكالمات الهاتفية للإطاحة بالمرشحين الذين يستعملون المال لاستمالة أصوات الناخبين.

وأعلن الوكيل العام للملك بمحكمة النقض، رئيس النيابة العامة، عن إصدار منشور مشترك بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الداخلية بشأن تفعيل التدابير المتعلقة بتتبع الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وأوضحت دورية لرئاسة النيابة العامة، موجهة إلى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف، ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية، أن هذا المنشور المشترك الموجه إلى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية، يأتي في إطار التحضير للاستحقاقات الانتخابية التي ستشهدها المملكة خلال الأشهر المقبلة من هذه السنة.

وأضافت الدورية أنه حرصا من السلطات العمومية على توفير كل الظروف اللازمة لإنجاح العمليات الانتخابية، تم إحداث لجنة مركزية تتألف من السيد وزير الداخلية ورئيس النيابة العامة، مشيرا إلى أنه تم، في نفس الإطار، إحداث لجان جهوية وإقليمية على صعيد عمالات وأقاليم وعمالات المقاطعات وجهات المملكة، للسهر على تتبع العمليات الانتخابية المقبلة وضمان شفافية ونزاهة العمليات الانتخابية، من خلال الحرص على التصدي لكل ما من شأنه المساس بحرمة الانتخابات ومصداقيتها.

وجاء في الدورية أيضا أنه اعتبارا للدور المحوري للنيابة العامة بصفتها عضوا باللجان الجهوية والإقليمية المشار إليها أعلاه، والتي تتولى التحقق من احترام القوانين الانتخابية من قبل الجهات المعنية خلال جميع محطات المسلسل الانتخابي، «فإني إذ أحيل عليكم رفقته، نسخة من المنشور المشترك بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الداخلية بشأن تفعيل التدابير المتعلقة بتتبع الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، أطلب منكم الحرص على المشاركة بشكل فعال ومسؤول في أشغال اللجان الجهوية والإقليمية المذكورة، مع العمل على تفعيل الصلاحيات والاختصاصات المسندة إليها، من خلال التصدي لكل الممارسات الماسة بسلامة العمليات الانتخابية ونزاهتها ومصداقيتها بالسرعة والحزم اللازمين».

وكان عدد من المنتخبين في الاستحقاقات القادمة، قد شملتهم متابعات قضائية بعد الإطاحة بهم عبر التنصت للهواتف، كما صدرت في حقهم أحكام قضائية تتراوح حرمانهم من الترشح لولايتين انتخابيتين .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مستحيل منع الغش في الإنتخابات من خلال التنصت على المكالمات هناك تطبيق إسمه signal تطبيق مشفر يستحيل على اي حكومة إستراد الرسائل أو الإستماع لها .

  2. واش الفاسد غادي يشد الفاسد ؟ عمرها ما كانت
    الدولة تعرف الفاسدين والسراق ولا تغير ساكنا لأنه هؤلاء الفاسدين يخدمون الدولة وبهم الدولة تخدم الشعب . …

  3. اودي خلي الانتخابات بدون تشويش راه بحالها بحال الانتخابات السابقة لغدي يفوز غادي يفوز ولي غادي يخسر غادي يخسر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق