شواطئ أكادير الانظف بالمغرب وتوقعات بتوافد المصطافين لصيف 2021

ع اللطيف بركة : هبة بريس

لازالت شواطئ اكادير، تحتل مراتب متقدمة في جودة مياهها الصالحة للاستحمام ضمن جل شواطئ المملكة ، حيث أكد اخر تقرير لصيف 2021 ، أن 27 محطة شاطئية من اصل 29 صالحة للاستحمام وبجودة عالية، وهو ما سيساهم في إختيار المغاربة لهذه الوجهة السياحية.

وللاشارة فإن أغلب الشواطئ بجهة سوس ماسة، تعد الاجود كذلك كما أن بعضها حاصل على اللواء الازرق ضمن أنظف شواطئ العالم، مما يبعث على أمل توافد المغاربة من الخارج و مختلف المدن والاقاليم لها خلال هذا الصيف، مما سيساعد في تحقيق مكاسب للمطاعم والفنادق والدور المفروشة بجل المحطات الشاطئية، بعد تداعيات أزمة كورونا خلال صيف 2020.

وأفاد قطاع البيئة في تقريره لصيف 2021 أن أزيد من 87 في المائة من مياه شواطى المغرب صالحة للاستحمام، تحتل وجهة أكادير وجهة سوس ماسة ، ومطابقة مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية لمعايير الجودة الميكروبيولوجية بلغت 87,06 بالمائة. وأوضح التقرير الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال للشواطئ المغربية، أن المجهودات المبذولة من طرف جميع الفاعلين ومسيري الشواطئ في مجال التطهير السائل والبنيات الصحية، ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على الشواطئ.

ووفقا للتقرير نفسه ، فإن 12,94 بالمائة فقط من المحطات، أي ما يعادل 55 محطة رصد موزعة على 29 شاطئا، غير مطابقة. وتتمركز غالبيتها بجهات طنجة تطوان الحسيمة، والدارالبيضاء-سطات، والرباط- سلا-القنيطرة.

وترجع أسباب هذا التدهور ،حسب المصدر ذاته، الى تأثير المياه العادمة وحمولات مجاري المياه.

واقتناعا منه بأن جودة مياه الاستحمام تعتبر عنصرا هاما لتطوير السياحة الساحلية، يقوم قطاع البيئة، منذ سنوات، بإنجاز برنامج رصد جودة مياه الاستحمام بشواطئ المملكة، والذي تعزز بعد اعتماد القانون رقم 12-81 المتعلق بالساحل وخاصة المادة 35 منه، التي تنص على المراقبة الدورية والمنتظمة من طرف الإدارة المختصة وتصنيف الشواطئ حسب جودة مياه الاستحمام.

وقد عرف عدد الشواطئ التي شملها هذا البرنامج على مدى سنوات تطورا مستمرا، حيث انتقل من 18 شاطئا سنة 1993، إلى 79 شاطئا سنة 2002، ليصل الى 175 شاطئا سنة 2020.

وتخضع مياه الشواطئ سنويا، لعمليات الرصد، وذلك خلال موسم الاصطياف، من شهر ماي إلى غاية شهر شتنبر بوتيرة نصف شهرية.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق