أحمد الريسوني: زرت شقيقي سليمان في السجن ولم أتعرف عليه

هبة بريس ـ الرباط

كتب أحمد الريسوني في موفعه الرسمي أنه لم يتمكن من معرفة شقيقه الصحافي سليمان الريسسوني انه زار شقيقه ولم يتعرف إلا بعد أن أقبل عليه مباشرة للسلام .

وأضاف احمد الريسوني “ كنت أمعن النظر في وجهه، كنت أجد شخصا ملامحه كملامح سليمان.. ولكن شيئا فشيئا بدأت أستأنس بـ”سليمان الجديد”، بوجهه النحيف وصوته الضعيف!”.

وقال أحمد الريسوني ” إنه ورفاقه حاولوا إقناع سليمان يوقف إضرابه عن الطعام فورا، وقد عزموا أن إلا يفارقوه على هذا القرار، الذي لم يعد يحتمل التأجيل.

وأوضح أحمد الريسوني أن شقيقه شرح لهم موجبات هذا الإضراب، وأنه “لم يتسرع فيه، بل صبر وانتظر طويلا، وفكر وناقش كثيرا مع نفسه، وقلَّب الأمر من كل نواحيه الدينية والسياسية والصحية.. وبعد مرور أزيد من سنة من الاعتقال والإهمال، قرر الدخول في هذا الإضراب، الذي يعتبره وجها آخر من وجوه نضاله للإصلاح والتقويم في وطننا ودولتنا، وأن المهم ليس هو شخصه، وإنما خدمة المصلحة العامة”.

وقال أحمد الريسوني إنه ورفاقه ناشدوا سليمان ليوقف إضرابه عن الطعام موضحين له أن “حفظ حياته وسلامته سيسمح بنضالات وأعمال كثيرة لصالح الوطن وجهود الإصلاح فيه”.

وختم أحمد الريسوني كتابه بالقول “للأسف سليمان لم يَعدنا بشيئ صريح، وإن كنت أظن أننا لَيَّنَّا موقفه وجعلناه أكثر إيجابية وقربا من القرار الصحيح”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق