بسمة المغرب تصنع الابتسامة لقرابة 200 طفل مشوه خلقيا

احمد وزروتي: أكادير

أشرف 120 طبيبا وممرضا من جنسيات مختلفة على معالجة 197 طفل وشاب من التشوهات الخلقية التي رافقتهم مند ولادتهم والمتمثلة في شق الشفة و شق سقف اللهاة.

يأتي ذلك في إطار الحملة الطبية التي نظمتها جمعية “عملية بسمة المغرب”  تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي لالة مريم ، بشراكة مع ولاية جهة سوس ماسة ووزارة الصحة، وبتعاون مع مجلس جهة سوس ماسة.

وأفادت مصادر طبية عليمة ل”هبة بريس” أن مستشفى الحسن الثاني بأكادير  عرف إقبالا كبيرا من الأطفال والشباب الذين يعانون من ذاك التشوه الخلقي، حيث وافقت اللجنة المكلفة على إجراء 230 حالة، غير أن بعض المضاعفات التي تخوف منها الأطباء بالنسبة لحالات ما جعلتهم يكتفون فقط بمعالجة 197 حالة.

هذا وقد انطلقت العمليات الطبية ابتداء منذ يوم الإثنين 2 أبريل، لتختتم العملية بلقاء تقييمي أمس السبت 07 أبريل 2018.

جدير بالذكر أن “جمعية بسمة المغرب” هي منظمة غير حكومية، تأسست سنة 1999، تترأسها شرفيا الأميرة لالا مريم، وتهدف إلى إجراء عمليات جراحية لفائدة الأطفال والبالغين، الذين يعانون تشوهات على مستوى الوجه، خاصة الشفة الأرنبية عند الأطفال، وتمكنت الجمعية خلال 15 سنة من العمل، من معالجة آلاف الحالات.

 

 

 

 

 

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق