سطات..وادي بنموسى المنهار يبتلع رجلا ضريرا فما رأي الجهات المنتخبة

محمد منفلوطي ـ هبة بريس

علمت هبة بريس ان سقيفة وادي بنموسى المنهارة لما يزيد عن السنة والنصف تقريبا ابتعلت رجلا ضريرا اعمى الذي وجد نفسه في قعر الوادي ،  على الرغم من التحذيرات التي اطلقها غيورون من ابناء مدينة سطات في وقت سابق محذرين من خطورة الوضع، إلا ان الحالة لا زالت قائمة دون تدخل عاجل  من قبل الجهات المنتخبة محليا ولا إقليميا الذين اكتفوا برمي الكرة في ملعب حساباتهم السياسية ليبقى المواطن السطاتي يؤدي فاتورتها في صمت.

وأضافت ذات المصادر ان الضحية الضرير تم نقله صوب قسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني بسطات من اجل اخضاعه لبعض الفحوصات الطبية بالاشعة، فيما خلف الحادث استنكارا شديدا من قبل العديد من المتتبعين للشأن المحلي والاقليمي، مع العلم ان معظم شوارع مدينة سطات تحولت الى ورش للحفر والاخاذيد مع تمادي الجهات المنتخبة في نهج سياسة الترقيع. 

حادث سقوط الرجل الضرير في قعر وادي بنموسى أعاد السيناريو ذاته إلى الوراء لتلوكه الألسن ويتحول الى مائدة مستديرة بمعظم المقاهي للتذكير  بحادث انهيار سقيفة الوادي لما يقارب السنة والنصف تقريبا وهو الحادث الذي خلف آنذاك موجة غضب واستياء وتذمر و فتح باب التأويلات والتساؤلات على مصراعيه لاسيما وان المكان المنهار كان يعرف حينها أشغالا لتهيئة حديقة عمومية.

واستنكرت فعاليات جمعوية ما اعتبرته الاستهتار بحياة العباد والبلاد متسائلة في الوقت ذاته عن دور مكتب الدراسات وكذا الجهات المختصة التي سمحت بإنشاء حديقة عمومية قد تستقطب العديد من الاسر والعائلات والاطفال، فوق ارضية مهترئة عبارة عن انقاض تنعدم فيها ادنى شروط السلامة، مناشدين الجهات الوصية بالاسراع بعملية الاصلاح والترميم حتى لا يبقى شبح الانهيارات وابتلاع الضحايا واردا في كل وقت وحين.

غيورون من أبناء المدينة، عبروا عن غضبهم من الوضع الذي لازال عليه الجزء المنهار من سقف وادي بنموسى، متسائلين عن الوقت الذي سيتم فيه ترميمه، لاسيما وأن الوادي يهدد حياة المواطنين من المارة التي يمرون من فوقه، كما أنه تحول إلى مطرح للنفايات والأزبال و مصدر للروائح النثنة.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق