ابراهيم اوشلح : القدافي بعث طائرات للتمرد في المغرب وبومدين اوقفها

هبة بريس ـ الرباط

في 10  يوليو 1971، قامت مجموعتان عسكريتان تابعتان للمدرسة الحربية الملكية بمداهمة قصر الصخيرات الملكي أثناء الاحتفال الذي كان يجري بمناسبة عيد ميلاد الملك، مما أدى إلى مقتل عشرات من المدعوين والضباط وأركان البلاط والمشاهير والشخصيات المحلية والعالمية، وكلهم كانوا من الرجال؛ لأن هذه الحفلة كانت مخصصة لهم.

وكان المتمردون قد أحكموا السيطرة على محطة الإذاعة، بعدما عمدوا إلى القيام بهجوم مسلح على قصري الصخيرات والرباط. وفي وقت لاحق نجح الملك بإحكام سيطرته على الوضع، وعاد إلى الإمساك بزمام الأمور.

وكان الجنرال المدبوح هو من قاد هذا الانقلاب  ولكنه قتل أثناء الهجوم الذي حصل على قصر الصخيرات على يد الكولونيل اعبابو الذي كان من المفترض أن يكون شريكه، إلا أنه عاد وانقلب عليه.

ابراهيم اوشلح المعارض المغربي الذي لجأ الى ليبيا واشتغل سنتين في إدارة إذاعة معارضة لنظام الحسن الثاني في ليبيا قال في تصريح  صحفي أن  القذافي ورفاقه في قيادة الثورة بعث طائرات عسكرية لمساعدة الانتفاضة العسكرية أو التمرد العسكري في المغرب.

واضاف الاخير في حديث للقدس العربي ان القذافي  بعث بطائرات وصلت إلى الجزائر لكن الرئيس الجزائري الهواري بومدين أوقفها هناك.

واكد الاخير ان الطائرات التي كانت موجهة نحو عاصمة المغرب الرباط، كان هدفها دعم المتمردين عسكريا، وكانت تدخل ضمن استراتيجية القذافي لدعم ثوار المغرب ومن اعتبرهم ضباطا أحرارا. وهو أمر يندرج ضمن قناعة القذافي ورفاقه الذين انقلبوا على الملكية في بلدهم وكانوا ضد كل الملكيات بما فيها النظام الملكي في المغرب ـ يقول اوشلح ـ

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق