المكسيكيون يصوتون لانتخاب مجلس نواب جديد

هبة بريس ـ وكالات

يتوجه المكسيكيون إلى صناديق الاقتراع اليوم لانتخاب مجلس نواب جديد وحكام ولايات ونواب محليين، في سباق محوري ينظر إليه على أنه استفتاء على جهود الرئيس لتغيير أوضاع مؤسسات الدولة.

ومع وجود حوالي 93.5 مليون مكسيكي مؤهلين للتصويت على المقاعد البالغ عددها 500 في مجلس النواب، و15 من حكام الولايات وآلاف المناصب القيادية المحلية، وفقا لبيانات المعهد الانتخابي الوطني، ستكون هذه واحدة من أكبر الانتخابات في البلاد.

منذ توليه منصبه في عام 2018 بعد فوز ساحق، وسع الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في صناعة الطاقة وخفض بشكل جذري تكلفة الحكومة لتوجيه الموارد إلى الفقراء ومشاريع البنية التحتية ذات الأولوية.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن حركة التجديد الوطني (MORENA) التي ينتمي إليها أوبرادور قد تفقد بعضا من مقاعدها الحالية البالغ عددها 253 مقعدا في مجلس النواب، ولكن من المرجح أن تحتفظ بالأغلبية بمساعدة حزب العمل وحزب الأخضر المتحالفين.

وعلى الرغم من أن اسم الرئيس ليس مدرجا في بطاقة الاقتراع، إلا أن فوزا كبيرا “قد يشجع لوبيز أوبرادور على اتباع سياسات أكثر تدخلا وقد يفتح الباب أمام تغييرات دستورية”، على حد قول نيخيل سانغاني، الاقتصادي في أمريكا اللاتينية في كابيتال إيكونوميكس.

وقال سانغاني إن الرئيس من المرجح أن يعمق سياساته المتمحورة حول الدولة، خاصة في قطاع الطاقة، في السنوات الثلاث المتبقية له في منصبه.

بموجب القانون، يمكن لوبيز أوبرادور أن يخدم فترة ولاية واحدة فقط، لذا فإن الاحتفاظ بأغلبية في مجلس النواب أو توسيعها أمر ضروري لتسريع “التحول الاقتصادي والاجتماعي الهيكلي الذي كان الرئيس يدعو إليه، وتمهيد الطريق لخلافة سياسية ودية في عام 2024″، وفق ما قال الخبير الاقتصادي في جولدمان ساكس ألبرتو راموس.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق