زعيم الحزب الشعبي الاسباني من سبتة : “وزراء سانشيز يسيرون عكس موقف الدولة”

هبة بريس- الرباط

وصل صباح اليوم الخميس بابلو كاسادو زعيم المعارضة الإسبانية رئيس الحزب الشعبي إلى سبتة المحتلة في زيارة هي الثامنة له للثغر المحتل ، والتي تتزامن مع الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد عقب استقبال هاته الأخيرة لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية بهوية مزورة.

وعقد كاسادو اجتماعا برئيس المدينة المحتلة وقيادة حزبه المحليين، ليعقد لاحقا ندوة صحفية أمام وسائل الإعلام في ساحة الدستور بوسط المدنية، حيث قال فيها أن “السياسة الخارجية تتطلب أشخاصا ذوي حصافة يعرفون كيف يخططون”، في إشارة الى طريقة تدبير مدريد للازمة مع الرباط.

وأضاف كاسادو،قائلا : “نحن نتشارك مع المغرب في التبادل الثقافي والتجاري والفلاحي وفي مجال الصيد البحري، وبيننا تعاون مهم لرصد ومنع تهريب المخدرات والاتجار في البشر تسلل الخلايا المتطرفة”، مبرزا أن السياسة الخارجية “تتطلب الحصافة والتخطيط إلى جانب الاحترام والحزم وأقصى قدر من التعاون”، لافتا الى أن “العديد من وزراء سانشيز لم يكونوا يسيرون في اتجاه موقف الدولة”.

وسبق لزعيم الحزب الشعبي الاسباني، بابلو كاسادو، ان انتقد حكومة بيدرو سانشيز، بسبب استقبالها لزعيم الانفصاليين المدعو إبراهيم غالي، إذ شدد بابلو كاسادو على أن هذه الخطوة تعكس عدم مراعات إسبانيا للمملكة المغربية، باعتبارها شريكا تاريخيا واستراتيجيا بالنسبة لها.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يجب ان يرحلوا جميعا حكاما و معارضين من سبتة و مليلية لانهما مدينتان مغربيتان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق