الغروسي تعزز لائحة نواب وكلاء الملك بالمحكمة الابتدائية بجرسيف

هبة بريس - الدار البيضاء

في كلمته بمناسبة تخرج الفوج الثالث و الأربعون للقضاة، أكد محمد عبد النباوي بصفته كرئيس أول لمحكمة النقض و رئيس منتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية بأن صرامة المجتمع نحو القاضي تجد تفسيرها في الدور الجسيم الذي يقوم به القضاء في حياة الأمم.

كما شدد المتحدث ذاته على المهام العظمى التي يضطلع بها القضاة في ضمان الاستقرار والأمن داخل الأوطان وفي تخليق الحياة العامة وفرض قواعد النزاهة والشفافية وتنقية المناخ الاقتصادي وجلب الاستثمار والحفاظ عليه وتسريع وتيرة النمو الاجتماعي وترسيخ قواعد الديمقراطية.

و أضاف عبد النباوي في معرض كلمته أن القضاء يوجد في صلب المعارك المصيرية في حياة الأمم، معركة الأمن والبقاء والاستقرار والتطور والنمو والسلم الاجتماعي واستمرار المقاولة وجلب رؤوس الأموال والحفاظ على مناصب الشغل وحماية الحقوق وفرض الواجبات والتخليق وحماية الديمقراطية ومساواة المواطنين.

و شدد المسؤول القضائي على أن القاضي، باعتباره يجسد رمزا للقضاء، يحظى في المجتمع بنظرة مختلفة، بحيث يشترط فيه صفات لا تشترط في غيره من الموظفين أو المتولين مهام عامة.

هذا و قام المجلس الأعلى للسلطة القضائية بتعيين عدد من القضاة و وكلاء الملك و نوابهم بمختلف ربوع المملكة، و كان من بينهم السيدة زينب الغروسي التي تم تنصيبها كنائبة لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمدينة جرسيف.

و يأتي تعيين القاضية الشابة في منصب نائبة وكيل الملك بمحكمة جرسيف الابتدائية، لتعزيز الترسانة البشرية بهذا الفضاء القضائي قصد تجويد الخدمات القضائية الموجهة لعموم المواطنين بالمنطقة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق