أخيرا.. الصحافة الإسبانية تنقل معاناة ضحايا المجرم إبراهيم غالي

هبة بريس ـ الدار البيضاء

و أخيرا، تحدثت الصحافة الإسبانية عن جرائم المدعو غالي زعيم عصابة البوليساريو الذي دخل إسبانيا بهوية مزورة رغم ورود عشرات مذكرات البحث الدولية في حقه بسبب اتهامات ثقيلة لجرائم خطيرة ارتكبها طيلة السنوات الماضية.

الصحافة الإسبانية التي فضلت مهاجمة المغرب و الإساءة إليه طيلة الأسبوع الماضي، تجاهلت الجرائم التي ارتكبها المدعو غالي و المتواجد فوق تراب بلدها و سخرت أقلامها و كاميراتها و مايكروفوناتها لمهاجمة المغرب قبل أن تعيد اليوم ترتيب أفكارها و تقرر سرد بعض من جرائم السفاح غالي.

و في هذا الصدد، كتبت جريدة “إلموندو” الإسبانية مقالا عنونته ب”سبعة شهود إدعاء ضد إبراهيم غالي” و تحدثت فيه عن الاتهامات التي تطارده في إسبانيا و منها الهجوم والتعذيب والاغتصاب والاختطاف وحتى التهديدات بالقتل لبعض الإسبان.

و تطرق مقال الجريدة الإسبانية لبعض من عشرات الجرائم التي ارتكبها غالي و من معه، و منها الهجوم على أشخاص يتحوزون الجنسية الإسبانية و اغتصاب نساء و اختطاف آخرين.

و نقلت الجريدة الذائعة الصيت في إسبانيا معاناة عدد من ضحايا المجرم غالي و الذين مازالوا لحدود الساعة يجترون تبعات نفسية و جسدية كبيرة بسبب التعذيب الذي تعرضوا له على يد السفاح المتزعم لعصابة البوليساريو و من معه و الذين تدعمهم الجزائر.

هذا التغير المفاجئ لتعامل الإعلام الإسباني مع الأزمة الجارية حاليا بين بلدهم و المغرب، فسرها مراقبون بكونها رغبة من الطرف الإسباني في التودد للمغرب قصد تذويب الخلافات خاصة بعد أن أدركت إسبانيا أهمية احترام بلد جار يلعب دورا وازنا في الحفاظ على استقرار المنطقة و خاصة فيما يتعلق بالهجرة غير النظامية و مكافحة الإرهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى