العثماني: لا يمكن لدول أن تستفيد من خيرات البلاد وأن تتبنى خطابا رماديا بخصوص قضية الصحراء

أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أنه “آن الآوان أن تعرف مختلف الدول، أنه لا يمكن لها الاستمرار بخطاب المراوحة والرماية فيما يتعلق بالقضية الوطنية”.

وقال العثماني، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الوطني السادس للكتاب المجاليين لحزب العدالة والتنمية، المنعقدة اليوم السبت،
“أن هذا الخطاب الذي تسلكه مع الآسف بعض القوى الدولية، آن أوان إنهائه، لاسيما في ظل الانتصارات والإنجازات التي تحققت لصالح القضية الوطنية.”

وأضاف رئيس الحكونة، أن المغرب يمضي قُدماً في ترصيد عدد من الانتصارات فيما يتعلق بقضية الوحدة الوطنية والترابية للمملكة، مشددا على أنه آن الآوان للدول الأخرى الصديقة للمغرب، والتي لها مع المملكة علاقات قوية أن تخرج من الخطاب الرمادي، والدخول للخطاب الحقيقي بشأن دعم وحدته الترابية.

وشدد العثماني، على أنه لا يمكن لهاته الدول أن تستفيد في علاقتها المختلفة مع المملكة من خيرات البلاد وعلى مستويات متعددة، في مقابل عدم إبدائها صراحة أي دعم للحق المغربي الأصيل، آملا أن تراجع هذه الدول مواقفها وأن ترجع للصواب مراعاة لمصلحتها ومصلحة المنطقة كلها.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. Certains pays européens, veulent le beurre, l’argent du beurre et la cerise de la crémière. Fini la langue de bois et le langage vide du sens. Le Maroc veut des positions claires et net.

  2. مجرد تساؤل.
    هل هناك خطاب رمادي !!!؟؟؟
    ربما الساسة المغربيون اختلطت عليهم الألوان، فمزجوا الأبيض بالأسود ليجدوا لونا رماديا بدون حاجة إليه.
    لأن اليوم، كل دول العالم لها موقف واضح تدافع عنه في قضية الصحراء الغربية، هناك من له موقف أسود ومن له موقف أبيض، لا موقف رمادي بينهما.
    1- دول تسعى مع المغرب ليضم الصحراء الغربية ويجنس أهلها بالجنسية المغربية دون إرادتهم.
    2- دول تسعى مع الأمم المتحدة ممثلة الشرعية الدولية لتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره وتحديد مستقبله.

    بخصوص خيرات البلاد، أظن أن المغرب هو الذي يتوسل غيره لتصديرها إليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى