موريتانيا.. فرض الإقامة الجبرية على الرئيس السابق

فرض القضاء الموريتاني، الثلاثاء، الإقامة الجبرية على الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وذلك في إطار التحقيق الذي يخضع له حول تهم فساد.

وأفاد المحامي محمد ولد إشدو رئيس فريق الدفاع عن ولد عبد العزيز، بأن “قرار الإقامة الجبرية صدر الثلاثاء، عن قاضي التحقيق المعني بمكافحة الفساد خلال مثوله أمامه”.

وأضاف أن القرار “ألزم الرئيس السابق بعدم مغادرة منزله في العاصمة نواكشوط إلا بإذن من قاضي التحقيق”.

ووصف ولد إشدو القرار بحق موكله بأنه “غير قانوني، ومحاولة لمنعه من ممارسة العمل السياسي”.

ويخضع ولد عبد العزيز و12 آخرين من أركان حكمه، منذ مارس الماضي، للمراقبة القضائية المشددة مع إطلاق سراحهم في انتظار اكتمال التحقيق.‎

وفي 11 مارس الماضي، وجهت النيابة العامة إلى ولد عبد العزيز و12 من أركان حكمه، تهما بينها غسل أموال ومنح امتيازات غير مبررة في صفقات حكومية، وهو ما ينفي المتهمون صحته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى