ادانة برلمانية للمس بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني

عبر ممثلو الفرق والمجموعة البرلمانية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، عن إدانتهم للانتهاكات التي تمس بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وفي هذا الصدد، وبعد إدانته الشديدة للاعتداءات الإسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني والسعي المستمر لتهويد مدينة القدس، نوه فريق العدالة والتنمية عاليا بصمود الشعب الفلسطيني والمقدسيين، مشيدا في نفس الوقت بموقف المملكة المساند للقضية الفلسطينية.

من جهته، عبر الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية عن شجبه ” للتصرف الهمجي ” الممارس ضد الفلسطينيين، داعيا المجتمع الدولي إلى التصدي لمثل هذه السلوكات.

من جانبه، أدان فريق الأصالة والمعاصرة الانتهاكات التي تطال الشعب الفلسطيني الأعزل من هدم وتهجير، مشيرا إلى ” أننا نضم صوتنا إلى جميع أحرار العالم الذين يساهمون في فضح هذه الممارسات اللأخلاقية التي تحول دون تحقيق السلام بمنطقة الشرق الأوسط “، ومعتبرا أن الحل الوحيد والأوحد يتمثل في إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

بدوره، أدان الفريق الاشتراكي الهجمة الجديدة على الحق الفلسطيني في العيش في سلام، خاصة المقديسيين الذين يعانون منذ أسبوع من قمع متواصل، معبرا عن إدانته للصمت الأممي لما يتعرض له الفلسطينيون.

أما الفريق الحركي فقد ندد بالانتهاكات التي تطال الفلسطينيين والاعتداء على المصلين، داعيا للتدخل من أجل وقف هذه الاعتداءات.

من جهتها، تطرقت مجموعة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، في طلب إحاطة، لمحاولات اقتحام المسجد الأقصى وتهجير سكان حي الشيخ جراح والاعتداء على المصلين في باحة المسجد.

أما فريق الاتحاد المغربي للشغل فقد اعتبر أن ” القضية الفلسطينية هي قضية كل المغاربة “، منددا بالاعتداءات المرتكبة ضد الفلسطينيين وخصوصا في القدس ضدا على ما تنص عليه المواثيق الدولية، ومعربا عن تضامنه اللامشروط مع الفلسطينيين من أجل إقامة الدولة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى